النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    مراقبة الملتقيات الأدبية و الطبية و النصرة و البراعم الصورة الرمزية ام حفصه
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    13,460
    Rep Power
    1014

    افتراضي فضل العلم والعلماء



    الحمد لله الكريم الرحمن، علَّم القرآن، خَلَق الإنسانَ علَّمه البيانَ، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له، وأشهد أنَّ محمدًا النبي العدنان؛ عبده ورسوله، وعلى آله وصحبه، ومن اتبعهم بإحسان.أما بعدُ:فإنَّ العلمَ من نعَم الله التي أنْعم الله بها علينا؛ فهو الخيْر والهداية والبركة والرِّفعة، مَدَحَه اللهُ - عز وجل - في كتابه، وعلى لسان رسوله - صلى الله عليه وسلم - بل أمر نبيُّنا - عليه الصلاة والسلام - بأن يطلب الاستزادة منه؛﴿ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا ﴾[طه: 114]، بل وافْتَتَحَ اللهُ به كتابه الكريم، وجعلَه أول ما نَزَلَ على نبيِّنا الكريم - صلى الله عليه وسلم - وذلك في سورة العلق:﴿ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ ﴾ [العلق: 1- 2].فهو النور الذي يُخرِج الناسَ من ظلمات الجهْل، وهو الوسيلة الناجحة للبناء والارتقاء، وكما قال الشاعر:
    الْعِلْمُ يَبْنِي بُيُوتًا لاَ عِمَادَ لَهَا
    وَالْجَهْلُ يُفْنِي بُيُوتَ الْعِزِّ وَالْكَرَمِ
    وقال الشافعي من قَبْلِه:
    الْعِلْمُ مَغْرَسُ كُلِّ فَخْرٍ فَافْتَخِرْ
    وَاحْذَرْ يَفُوتُكَ فَخْرُ ذَاكَ الْمَغْرَسِ
    وبه يصبحُ الشخصُ ذا مكانة مرموقة في المجتمع، وصَدَقَ الشافعي إذ قال:
    فَلَعَلَّ يَوْمًا إِنْ حَضَرَتَ بِمَجْلِسٍ
    كُنْتَ الرَّئِيسَ وَفَخْرَ ذَاكَ الْمَجْلِسِ
    ولمزيد أهميته فإنَّ الله أوْلى لأهله ومكتسبيه العنايةَ وأعطاهم المكانةَ، ورَفَعَ من قَدْرِهم وشَرَفِهم وعظيم مكانتهم في آيات كثيرة، وأحاديث نبويَّة عديدة؛ فقد قال - تعالى - في سورة الزمر: ﴿ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ ﴾ [الزمر: 9]، وقال - عز وجل - في سورة المجادلة: ﴿ يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ﴾ [المجادلة: 11].أي إنَّ الله يرفعُ هؤلاء العلماء الدرجات تِلْوَ الدرجات، وفضْل هؤلاء إنما يدلُّ على فضْل ما يحملون.والسنة النبويَّة زادتْ ما أتى به القرآن الكريمُ من فضْل العلمِ والعلماء، فنجد أنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - جعلَ الخيرَ متوقفًا على العلمِ، فقال كما في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم من حديث معاوية بن أبي سفيان - رضي الله عنه - قال: سمعتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: ((مَن يُرِدْ الله به خيرًا، يفقهه في الدين))، والفقه: هو العِلْمُ الشرعي.بل جعلَ صاحبَه بمنزلة المجاهد في سبيل الله؛ لما رَوى أنس فقال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن خرجَ في طلب العلمِ، فهو في سبيل الله حتى يَرْجِع))؛ رواه الترمذي.فضلاً عن أنَّه الطريق الموصل إلى الجنة؛ قال نبيُّنا - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن سَلَكَ طريقًا يلتمسُ فيه عِلْمًا سَهَّلَ الله له به طريقًا إلى الجنة، وما اجْتَمَعَ قومٌ في بيت من بيوت الله يتلون كتابَ الله ويتدارسونه، إلا نزلتْ عليهم السَّكِينَة، وغشيتهم الرحمةُ وحفَّتهم الملائكة، وذَكَرَهم اللهُ فيمَن عنده))؛ رواه الإمام مسلم.ولهذا الفضل أثره العظيم وخيْرُه الجسيم على الأمة؛ أفرادًا وجماعات، وعلى جميع المجتمعات، فانظر للمجتمعات التي ينتشر فيها العلمُ وتزداد فيها المعارفُ، ترها مجتمعات مرموقة في أخلاقها وفي تطورها وتعاملها فيما بينها، فيضفي العلمُ عليها صبغة الراحة والطمأنينة والسَّكِينَة والعيش الرغيد، في حين ترى المجتمع الذي يسوده الجهْلُ يكثرُ فيه الاضطراب والتناحُر والتباغُض، إضافة إلى التخلُّف الذي يشهدُه، وكلُّ هذا بسببِ الجهْل.ولهذا نجدُ المسلمين نبغوا سابقًا في العلوم كلِّها، والْتمسوا المعرفةَ من كلِّ مكان؛ من الشرق والغرب، وشجَّع الخلفاء على هذه الحركة العلميَّة؛ حتى كان الخليفة المتوكِّل يُعْطي "حُنين بن إسحاق" أشْهر المترجمين وَزْنَ ما يترجمه ذهبًا.فتطوَّروا وكانوا الأصْل في العلمِ والقضاء على الجهْل، فنجدُ أنَّ أول من عملَ عمليَّة إزالة الماءِ من العيْن: أبو بكر الرازي، وأستاذ علْم الجبْر "جابر بن حيَّان"، بل نجد أنَّ أول من بَنَى المراصدَ الفلكيَّة هم المسلمون، مشاركين في نهضة المجتمع، وهكذا جميع العلوم التي تُوجِّه الإنسانَ وتأخذ بيده، وتيسِّر له القيامَ بمهمته في الوجود، وعلى رأسها علومُ الشريعة السَّمحاء التي أتى بها القرآنُ كلام الله المعْجِز.وهذا كلُّه السرُّ الرئيس في ترابط العلمِ بالإيمان، فكلَّما ازدادَ علمُ الإنسان ازدادَ إيمانًا؛ كما قال - عز وجل -: ﴿ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ ﴾ [فاطر: 28].فالعلم يهدي للإيمان ويقويه، والإيمان يدعو للعِلْم، وهذه العلاقة لا توجد في أيِّ دينٍ غيْر الإسلام.
    قال الأستاذ الندوي أبو الحسن: "فإذا أرادَ العالمُ الإسلامي أن يستأنفَ حياتَه، ويتحرَّر من رِقِّ غيْرِه، وإذا كان يطمحُ إلى القيادة، فلا بُدَّ من الاستقلال التعليمي، والزعامة العلميَّة، وبالاستعداد الروحي والاستعداد الصناعي والحربي، والاستقلال التعليمي ينهض العالم الإسلامي ويؤدِّي رسالتَه، وينقذ العالمَ من الانهيار الذي يهدده"؛ مِن كتاب: "ماذا خَسِرَ العالم بانحطاط المسلمين"؛ الندوي، ص (391).وبما أنَّ للعلم والعلماء من الفضل الكثير والخيْر العميم، والهداية من الزيغ والسير على الحقِّ والنهوض بالمجتمع، فلا بُدَّ على المجتمع من السعي للعلماء، وتَوْقيرهم والمحافظة عليهم، بعد المشاركة في صناعتِهم.فأمَّا المشاركة في صناعتهم، فهو اللجوء إليهم في كلِّ الملمَّات التي تَعْصفُ بالشخص والمجتمع؛ أفرادًا وجماعات، أشخاصًا وحكومات، وهذا ما أمرَنا به ربُّنا - عز وجل - فقال: ﴿ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾ [النحل: 43].وأهلُ الذكرِ هم العلماء والفقهاء، وقال - عز وجل - وهو يأْمر بطاعتهم: ﴿ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ ﴾[النساء: 59]، وأولو الأمرِ هنا: هم العلماء والأمراء؛ كما قال المفسِّرون.







    الدمعه- طيف- رضى رزقتم الجنه بلا حساب ----والجميع----

  2. #2
    مراقبة الملتقيات الأدبية و الطبية و النصرة و البراعم الصورة الرمزية ام حفصه
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    13,460
    Rep Power
    1014

    افتراضي رد: فضل العلم والعلماء

    وكذلك مواصلة الدعاء لهم؛ كما قال النبي محمد - صلى الله عليه وسلم - لابن عباس لَمَّا رأى ذكاءَه: ((اللهم فقهه في الدين، وعَلِّمه التأويلَ))؛ فنال مكانته بفضْل دعاء النبي - صلى الله عليه وسلم - له - رضي الله عنه.وكذلك توقيرُهم وإجلالُهم واحترامُهم؛ فالعلماء وَرَثة الأنبياء، ولا بدَّ لورثة الأنبياء أنْ يُوَقِّرَهم أهلُ الإيمان، وأنْ يحترموهم؛ اقتداءً بالأنبياء، واتِّباعًا للنبي - صلى الله عليه وسلم - الذي زادَ من شرفِهم ومكانتهم، وهذا ما كان يفعله الصحابة - رضي الله عنهم - مثل ما فَعَلَ ابن عباس مع زيد بن ثابت - رضي الله عنه - مع أنَّ ابن عباس - رضي الله عنه - هو ابنُ عمِّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وزَيْد هو مَوْلَى من الموالي: يقول الشعبي: "صلى زيد بن ثابت على جنازة، ثم قُرِّبتْ له بَغْلة ليركبها، فجاء ابن عباس، فأخَذَ بركابِه، فقال له زيد: خَلِّ عنها يا ابن عمِّ رسول الله، فقال ابنُ عباس: هكذا أمرنا أن نفعل بالعلماء والكبراء".وقال ابنُ عبدالبر: أنشدني يوسف بن هارون بنفسه في قصيدة له:
    وَأَجَلَّهُ في كُلَِّ عَيْنٍ عِلْمُهُ
    فَيَرَى لَهُ الإِجْلاَلَ كُلُّ جَلِيلِ


    وَكَذَلِكَ الْعُلَمَاءُ كَالْخُلَفَاءِ عِنْ
    دَ النَّاسِ فِي التَّعْظِيمِ وَالتَّبْجِيلِ

    ومن ثَمَّ الأخذ منهم، وطلب العِلْمِ على أيديهم، ومجالستهم ومخالطتهم، والتأدُّب على أيديهم؛ كما أَوْصى الحسين بن علي ابنَه: "يا بُنَي، إذا جالستَ العلماء، فكُنْ على أنْ تسمعَ أحرص منك على أنْ تقولَ".حتى قال الشاعر:
    فَخَالِطْ رُوَاةَ الْعِلْمِ وَاصْحَبْ خِيَارَهُمْ
    فَصُحْبَتُهُمْ زَيْنٌ وَخُلْطَتُهُمْ غُنْمُ


    وَلاَ تَعْدُوَنْ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ فَإِنَّهُمْ
    نُجُومٌ إِذَا مَا غَابَ نَجْمٌ بَدَا نَجْمُ


    فَوَاللهِ لَوْلاَ الْعِلْمُ مَا اتَّضَحَ الْهُدَى
    وَلاَ لاَحَ مِنْ غَيْبِ الأُمُورِ لَنَا رَسْمُ

    وكذلك تعريفُ الأجيال والشباب والفِتْيَة بالعلماء وذِكْرُهم أمامَهم وتشجيعُهم على صُحْبتِهم؛ فهي الوسيلة البارزة لتعلقِهم بهم، والسَّيْر على خُطاهم، والتعلُّق بهم لكثير فضلِهم وسَعة عِلْمِهم، فيذودون عنهم إذا اشتدتِ الأزمات، وعَلَتِ الملمَّات، ويضحُّون بأنفسهم دفاعًا عنهم إذا العدو اعترضَهم، وأراد النيْلَ منهم.مثلما كانَ لُقْمانُ يُوصِي ابنَه: "يا بُنَي، جالسِ العلماء، وزاحمهم بركبتيك؛ فإن الله يُحيي القلوبَ بنور الحِكْمة، كما يُحيي الأرضَ الميْتَةَ بوابلِ السماء".فنسألُ اللهَ أنْ يجعلَنا من هؤلاء الذين هم بالأئمة والعلماء مقتدون، وفي دَرْبِهم سالكون، وعنهم ذائدون ومضحُّون؛ إنَّك - يا رب - سميعٌ عليم.وآخِرُ دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين.






    الدمعه- طيف- رضى رزقتم الجنه بلا حساب ----والجميع----

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أمثلة عن عبادة الصحابة والسلف والعلماء
    بواسطة ام حفصه في المنتدى الملتقى الشرعي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05 Jun 2013, 01:27 PM
  2. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08 Oct 2006, 04:38 PM
  3. هواتف الدعاة والعلماء إهداء لكم
    بواسطة داعي الخير في المنتدى الملتقى الشرعي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 26 Sep 2005, 08:42 AM
  4. سوال للمشايخ والعلماء
    بواسطة العصري في المنتدى ملتقى الفتاوى
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05 Aug 2005, 06:58 AM
  5. مع أفضل أناس بعد الأنبياء ( الصحابة والعلماء )
    بواسطة أبو يوسف في المنتدى الملتقى الشرعي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08 Apr 2005, 12:12 AM

الأعضاء الذين قرأو هذا الموضوع : 0

إجراءات :  (عرض - الذين قرأو الموضوع)

لا يوجد أسماء لعرضها.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •