النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    مشرف الملتقيات الأدبية الصورة الرمزية رياض أبو عادل
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    3,097
    Rep Power
    245

    مميز حتى يحقق لك الله تلك الأمنية...




    حتى يحقق لك الله تلك الأمنية

    قصة سمعتها وكنت ابلغ من العمر 6سنوات واحببت ان تقرأوها

    حدثت هذه القصة في زمن الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى.

    كان الإمام أحمد بن حنبل يريد أن يقضي ليلته في المسجد ، ولكن مُنع من المبيت في

    المسجد بواسطة حارس المسجد ،، حاول الإمام أن يقنع الحارس بالمكوث ولكن لا جدوى ،

    فقال له الإمام سأنام موضع قدمي ، وبالفعل نام الإمام أحمد بن حنبل مكان موضع قدميه

    أي عند عتبة المسجد، فقام حارس المسجد بجرّه لإبعاده من مكان المسجد ، وكان الإمام

    أحمد بن حنبل شيخ وقور تبدو عليه ملامح الكبر ، فرآه خباز كان يملك محلاً بسيطاً يبيع فيه

    الخبز رأى الخباز الحارس وهو يجر الإمام أحمد بن حنبل بتلك الهيئة فنادى الخبازالإمام أحمد

    و عرض عليه المبيت ، وذهب الإمام أحمد بن حنبل مع الخباز ،فأكرمه ونعّمه ، و ذهب الخباز

    لتحضير عجينه لعمل الخبز ، المهم الإمام أحمد بن حنبل سمع الخباز يستغفر ويستغفر

    ويذكر الله دون أن يفتر عن ذلك وبشكل متواصل ، ومضى وقت طويل وهو على هذه الحالة

    فتعجب الإمام أحمد بن حنبل ، فلما أصبح سأل الإمام أحمد الخباز عن كثرة إستغفاره ،

    فأجابه الخباز : أنه إعتاد في كل عمل يقوم به يذكر الله ويستغفره وأنه طوال ما يحضر

    عجينه الخبز فهو يستغفر ، فسأله الإمام أحمد : وهل وجدت لإستغفارك ثمره ، والإمام أحمد

    سأل الخباز هذا السؤال وهو يعلم ثمرات الإستغفار ، يعلم فضل الإستغفار ويعلم فوائده

    فبالتأكيد امر كهذا لا يخفى على إمام كهذا الإمام الذي وهبه الله من العلم والتقوى والورع

    الذي نتمنى ان نجد شيئاً يسيرا منه في قلوبنا التي شغلتها ظروف الحياة وأخذتها في

    تياراتها.

    فقال الخباز : نعم ، والله ما دعوت دعوة إلا أُجيبت ، إلا دعوة واحدة


    فقال الإمام أحمد : وما هي


    فقال الخباز : رؤية الإمام أحمد بن حنبل


    فقال الإمام أحمد : أنا أحمد بن حنبل ، والله إني جُررت إليك جراً حتى يحقق لك الله تلك الأمنية.


    سبحان الله ...إنظروا إلى جمال الثقة بالله والتوكل عليه وحسن الظن به سبحانه ,إني

    أوصيكم وأوصي نفسي بكثرة الإستغفار والتسبيح وذكر الله في كل شأن من شؤون حياتنا

    إن ذلك يعين على الطاعة ويجعل القلب متواصلا مع مالك القلوب ومسخر الأسباب فماذا

    يضيرنا لو إستغفرنا ونحن نطبع على جهاز الكمبيوتر, ونحن نقود السيارة ونحن نمشي في

    الطريق وللمرأة أيضاً لها حظاً وافرا كون انها تقوم بادوار اخرى كالطبخ والكنس وغيرها من

    الامور فقط ما علينا سوى ان نعود ألسنتنا على الذكر وسنجد انفسنا قد إعتدنا على ذلك

    ومن إستعان بربه أعانه ووفقه فقط يجب ان يكون عملنا خالصاً لوجهه سبحانه في كل ما نقوم به.

    منقوووووووووووووووووووووووووووووووووول
    التعديل الأخير تم بواسطة رياض أبو عادل ; 02 Dec 2013 الساعة 12:13 PM



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. المشاكل الأمنية في أجهزة الـ ipad
    بواسطة رونق الامل في المنتدى ملتقى الحـاسب و الانترنت
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 19 Feb 2013, 02:25 PM
  2. عباس والسلطة الأمنية: صنوان أنَّى كان!!
    بواسطة نور الدين زنكي في المنتدى الملتقى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22 Apr 2006, 07:45 PM
  3. كيف يحقق الاسلام الصحة النفسية
    بواسطة الزاد في المنتدى الملتقى الطبي العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 19 Dec 2005, 04:11 PM
  4. كيف يحقق الاسلام الصحة النفسية ؟
    بواسطة أمة الله في المنتدى الملتقى الشرعي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 30 May 2004, 04:43 PM

الأعضاء الذين قرأو هذا الموضوع : 0

إجراءات :  (عرض - الذين قرأو الموضوع)

لا يوجد أسماء لعرضها.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •