النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    مراقب الملتقيات الشرعية الصورة الرمزية عبدالله الكعبي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    Bahrain and Qatar
    المشاركات
    5,482
    Rep Power
    410

    افتراضي الطفل بين الفطرة السليمة والتربية الحكيمة

    بسم الله الرحمن الرحيم






    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    الحمدالله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين



    كثيرا ماتنبت زهرة الطفولة كزهرة برية، لانراها بديعة إلا برعاية مِن الطبيعة، فهي دوما تحتضر ولزخات المطر تنتظر، فإذا أصابتها إهتزت وربت وإذا لم تصبها جفّت وذبلت، فالآباء غالبا لايعرفون للأبوة من معنى غير سد جوع وكسر ضلوع، فكان لزاما أن يكون لكل أب وأم قبل شهادة قيادة السيارة قيادة الأسرة بمهارة، والتربية بجدارة.




    فالتربية هي التعمق في سيكولوجية الطفل وإدراك حاجاته النفسية قبل الجسدية من تحسيس بالأمان، الحب والحنان وترك مساحة للحرية والإستقلالية، وتقدير اجتماعي يصب في التقدير الذّاتي من تحفيز على أبسط الإنجازات ومشاركة في مختلف الهوايات، فلابأس بإشعارالطفل أنه مناط تقدير وتوقير، فنجعله تارةً ضيف شرف كريم وتارة أخرى المضيف الحكيم، كذلك من المهم أن نشعره أنه قادرعلى اتخاذ القرار فنجعله يقرر مثلا مكان إقامة النزهة بمنحه جملة من الخيارات، فنكون نحن أصحاب الإختيار وهو صاحب القرار،كما لانؤنبه أمام أقرانه، أما الضرب فإعلان لدماره وفنائه، قال عليه الصلاة والسلام : إنّ الرفق لايكون في شيئ إلاّ زانه ولاينزع مِن شيئ إلاّ شانه.




    وكذلك علينا أن نجعل من رسولنا عليه الصلاة والسلام الأسوة الحسنة ،قال عزوجل:{ لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرًا } سورة الأحزاب.




    فيكون بذلك البديل الصّحيح عن الممثّلين والممثلات ومايسمون بالكواكب والنجمات،فنؤسس لأهم لبنات بناء الشخصيّة السوية صاحبة العزيمة القوية والثقة بالنفس والإعتزاز بالهوية
    والثقة بالنفس لاتبنى بأن يعود الطفل على سماع أروع المنادات مِن: متخلف،غبي وصاحب الإخفاقات كما لاتبنى بأم همها تحضير أشهى الأطباق والأكلات،بل بأم تعيش كل لحظة لطفلها وكأن طفولتها قد بعثت للحياة، أم تجيب عن كل التساؤلات باهتمام وحنان دون زجر او نهر،أم تتصيد الحسنات بكثير من الثّناءات والتحفيزات وتجتث جذور السيئات بنهي يفهم معه القصد والغايات بعيد عن كل المقارنات، أم ترسم المخططات لبناء شخصية هذا الطفل فيكون من العظماء،هممه تناطح السماء ولايعرف لدناءات الأمور أسماء،ولد صالح ينفع بالدعاء يوم لاينفع بكاء أو رجاء،يقول عليه الصّلاة والسلام: إذا مات الإنسان إنقطع عمله إلاّ من ثلاث: صدقة جارية،أو عمل ينتفع به أو ولد صالح يدعو له.




    فتنجح بذلك في تحقيق أسمى الغايات كما نجحت قبلها كثير مِن الأمهات العظيمات كأم الإمام الشافعي الذي حين توفي والده وعمره العامين عانت هي وطفلها البؤس والفاقة غير أنها كانت على قدر من العلم والفهم فأرادت أن يكون ولدها عالما يملأ علمه الآفاق مهما تكدر العيش أو ضاق،فدفعت به إلى مكة يقرئ الصبيان ولأنها كانت تعاني الحرمان فقد عجزت عن دفع أجرة العلم لكن بفطنتها وذكائها جعلت الطفل يلقف من كلام شيخه ويعلم بقية الأقران وعندما تنبه لأمره المعلم سر واكتفى أن يكون ذلك بديلا عن الأجر وبقي على ذلك الحال إلى أن حقّق المنال وحفظ القرآن وهو دون العاشرة من عمره،ثم لمزيد من الإتقان سافر وعمره ثلاثة عشرة عاما للمسجد الحرام فأخذ التلاوة والتفسير،أما للتدوين فقد كان يلتقط العظام العريضة ليكتب عليها أو يذهب للديوان ويجمع الأوراق المهملة لغلاء سعر الأوراق.




    أما مايذكر عن الإمام أحمد بن حنبل فلا يختلف كثيرا عن الشافعي،فقد نشأ هو أيضا يتيم الأب بائسا فقيرا، حفظ القرآن الكريم وعمره عشر سنوات،وروى عن نفسه قائلا: كانت أمي توقظني وتحمي لي الماء وتُلبسني اللباس ،ثم تتخمر وتتغطى بحجابها وتذهب معي إلى المسجد لأن المسجد بعيد والطريق مظلمة.



    ويروي أيضا أنه لما بلغ السادسة عشرة من عمره أمرته بالسفر لطلب الحديث قائلة: اذهب إلى طلب الحديث،فإن السفر في طلب الحديث هجرة إلى الله الواحد الأحد ثم قال :فأعطتني متاع السفر ولأنها ماتملك شيئا،أعطته مايقارب عشرة مِن أرغفة الشعير وضعتها في بقشية من القماش معه، ووضعت معها صرة ملح، وقالت: يا بني إن الله إذا استودع شيئا لايضيعه أبدا، فأستودعك اللّه الذي لاتضيع ودائعه.




    كما يروي مالك بن أنس قول أمه له : يا مالك تفرغ لعلم رسول الله وأنا أكفيك بمغزلي وهي التي كانت تغزل على نور القمروعندما يمر من بمالهم شبهة يحملون سرجا تتوقّف عن الغزل حتى لاتدخل درهم شبهة إلى مالها .




    ولا يمكن أن تتحقق مثل هذه التربية الراقية إلا باتباع لهدي نبينا محمد عليه الصلاة والسلام الذي قال وهو الذي لاينطق عن الهوى: أدبوا أولادكم على ثلاث خصال: حب نبيكم،وحب آل بيته، وتلاوة القرآن،فإن حملة القرآن في ظل عرشه يوم لاظل إلاّ ظله مع أنبيائه وأصفيائه.




    فالبيوت ينبغي أن تكون حيطانها حب واهتمام ،وسقوفها حفظ مِن الآثام ،وأساساتها كتاب الله وهدي خير الأنام عليه أفضل الصلاة والسلام.
    الصور المرفقة الصور المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله الكعبي ; 12 Jun 2013 الساعة 12:55 PM


  2. #2
    مشرف الملتقيات الأدبية الصورة الرمزية رياض أبو عادل
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    3,097
    Rep Power
    245

    افتراضي رد: الطفل بين الفطرة السليمة والتربية الحكيمة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اليزيدي مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم


    فالآباء غالبا لايعرفون للأبوة من معنى غير سد جوع وكسر ضلوع، فكان لزاما أن يكون لكل أب وأم قبل شهادة قيادة السيارة قيادة الأسرة بمهارة، والتربية بجدارة.




    فالتربية هي التعمق في سيكولوجية الطفل وإدراك حاجاته النفسية قبل الجسدية من تحسيس بالأمان، الحب والحنان وترك مساحة للحرية والإستقلالية،

    بناء الشخصيّة السوية صاحبة العزيمة القوية والثقة بالنفس والإعتزاز بالهوية
    والثقة بالنفس
    نبينا محمد عليه الصلاة والسلام الذي قال وهو الذي لاينطق عن الهوى: أدبوا أولادكم على ثلاث خصال: حب نبيكم،وحب آل بيته، وتلاوة القرآن،فإن حملة القرآن في ظل عرشه يوم لاظل إلاّ ظله مع أنبيائه وأصفيائه.




    فالبيوت ينبغي أن تكون حيطانها حب واهتمام ،وسقوفها حفظ مِن الآثام ،وأساساتها كتاب الله وهدي خير الأنام عليه أفضل الصلاة والسلام.

    "لطالما كانت مواضيعك متميزة

    لا عدمنا التميز و روعة الاختيار

    دمت لنا ودام تألقك الدائم،
    لقد كتبت وأبدعت

    كم كانت كلماتك رائعه في معانيها

    دائمآ في صعود للقمه".




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أطفالنا والتربية النفسية ..
    بواسطة ريح الصبابة في المنتدى صحة الأم و الطفل
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 22 Mar 2012, 06:40 PM
  2. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03 Mar 2009, 01:47 PM
  3. الى من يدعوا الى الفطرة السليمة والبعد عن الرذيلة " الحصن الحصين"
    بواسطة ابن الدعوة في المنتدى الملتقى الشرعي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09 Sep 2006, 06:30 PM
  4. التغذية السليمة سر من اسرار النجاح والتفوق
    بواسطة بيرق السعدي في المنتدى الملتقى الطبي العام
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 21 May 2006, 06:49 PM

الأعضاء الذين قرأو هذا الموضوع : 0

إجراءات :  (عرض - الذين قرأو الموضوع)

لا يوجد أسماء لعرضها.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •