النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    نائبة المراقب العام الصورة الرمزية طيف المدينة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    5,997
    Rep Power
    53

    Arrow تحنيك المولود .. سنة نبوية وفوائد طبية

    تحنيك المولود .. سنة نبوية وفوائد طبية







    الأولاد نعمة عظيمة، ومنّة جليلة من الله تعالى توجب الشكر عليها، وإظهار الفرح بها، وحسن تعهدها بالرعاية والتربية لتصبح نبتًا طيبًا في روضة الإسلام.

    وقد اهتم الإسلام أيما اهتمام بالطفولة منذ لحظة الولادة، بل وقبلها، أي منذ التفكير في الزواج، فأوصى بحسن اختيار الزوج والزوجة الصالحين، لضمان سلامة النسل وكيان الأسرة القوى، ليس فقط من الجانب الأخلاقي، إنما ضم إليه أيضًا الجوانب الوراثية الجسدية والنفسية، وتستمر هذه الرعاية في مرحلة الحمل، وعند الولادة والرضاع، ومراحل التربية والتنشئة كلها.
    وقد شرع الإسلام للطفل حقوقًا في جميع هذه المراحل، ورد بعضها في كتاب الله، وأسهبت السنة في تفصيلها، وجعلتها من السنن الثابتة في بر الآباء بأبنائهم، ومن الأعمال التي شُرعت في أول يوم في حياة الطفل: البشارة به والتهنئة بقدومه، والدعاء له، والآذان والإقامة في أذنيه، ثم تحنيكه.
    التمر أو العسل:
    فالتحنيك سنة واردة عن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، وتعنى مضغ التمر، أو الشيء الحلو بفم شخص صحيح غير مريض، ووضعه في فم المولود، ودلك حنكه به، وذلك بوضع جزء من التمر الممضوغ على الإصبع النظيف، وإدخال الإصبع في فم المولود، ثم تحريكه يمينًا وشمالًا بلطف حتى يتبلغ الفم كله به، ويمكن إدخال جزء من التمر الطري في فم الطفل ليمضغه ويستفيد منه.
    وإن لم يتيسر التمر، فليكن التحنيك بمادة حلوة، وعسل النحل أولى من غيره، ثم ما لم تمسه نار (أي غير المطبوخ).
    التحنيك في السنة:
    وقد وردت أحاديث نبوية كثيرة في التحنيك منها قول أسماء بنت أبى بكر حين حملت بعبد الله بن الزبير بمكة قالت: فخرجت وأنا متم (أي أكملت الشهر التاسع من الحمل)، فأتيت المدينة، فنزلت بقباء فولدت بقباء، ثم أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فوضعته في حجره، ثم دعا بتمرة، فمضغها، ثم تفل في فيه، فكان أول شيء دخل جوفه ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم حنكه بالتمرة، ثم دعا له، فبرك عليه، وكان أول مولود وُلد في الإسلام، ففرحوا به فرحًا شديدًا، لأنهم قيل لهم: «إن اليهود قد سحرتكم فلا يولد لكم».
    الفوائد الصحية للتحنيك:
    وقد أكد د. محمد على البار- عضو هيئة الإعجاز العلمي، في موقع طريق الإسلام- أن العلم الحديث أثبت الفوائد الصحية للتحنيك على جسد الطفل الوليد ونموه، وقدَّم له تفسيرًا علميًا مقنعًا.
    فقال: إن الأحاديث الواردة في التحنيك تدل على أن يكون التمر أو الطعام الحلو أول ما يدخل جوف الطفل، وعلى استحباب حمل الأطفال إلى أهل الفضل والصلاح من الرجال أو النساء لتحنيك المولود للتبرك بهم.
    وقد اكتشف العلم الحديث الحكمة من هذا التحنيك بعد أربعة عشر قرنًا من الزمان، فقد تبين حديثًا أن كل الأطفال، وخاصة حديثي الولادة والرضع معرضون للموت إن حدث لهم أحد أمرين: نقص السكر في الدم، أو انخفاض درجة حرارة الجسم عند التعرض للجو البارد المحيط به.
    فمستوى السكر (الجلوكوز) في الدم بالنسبة للمواليد يكون منخفضًا، وكلما كان وزن المولود أقل كانت نسبة السكر منخفضة، وبالتالي فإن المواليد الخداج (وزنهم أقل من 2.5 كجم) يكون مستوى السكر عندهم منخفضًا جدًا، بحيث يكون في كثير من الأحيان أقل من 20 ملليجرام لكل 100 ملليلتر من الدم، أما المواليد أكثر من 2.5 كجم، فإن مستوى السكر يكون لديهم عادة فوق 30 ملليجرام.
    ويعتبر هذا المستوى هبوطًا شديدًا في مستوى سكر الدم، ويؤدي إلى أعراض خطيرة منها:
    - أن يرفض المولود الرضاعة.
    - ارتخاء العضلات.
    - توقف متكرر في عملية التنفس، وحصول ازرقاق في الجسم.
    - نوبات من التشنج.
    كما قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة ومزمنة أهمها:
    - تأخر النمو.
    - تخلف عقلي.
    - شلل دماغي.
    - إصابة السمع أو البصر أو كليهما.
    - نوبات صرع متكررة.
    وإذا لم يتم علاج هذه الحالة في حينها قد تنتهي بالوفاة، رغم أن علاجها سهل ميسور، وهو إعطاء السكر الجلوكوز مذابًا في الماء، إما بالفم أو بواسطة الوريد، وهذا هو ما يقوم به التحنيك.
    فالتحنيك علاج وقائي من أمراض نقص السكر في الدم، لأنه يحتوى على سكر الجلوكوز بكميات وافرة، وخاصة بعد إذابته بالريق الذي يحتوي على أنزيمات خاصة تحول السكر الثنائي (السكروز) إلى سكر أحادي، أما الريق فإنه ييسر إذابة السكريات، ومن ثم ييسر للمولود الاستفادة منها، ولذلك فقد دأبت مستشفيات الولادة والأطفال على إعطاء المواليد محلول الجلوكوز بعد ولادته مباشرة، وقبل أن ترضعه أمه، ومن هنا تتجلى حكمة التحنيك كسنة نبوية.
    كما أكدت الدراسات العلمية أن في التحنيك تقوية لعضلات الفم بحركة اللسان مع الحنك والفكين حتى يتهيأ المولود للقم الثدي، وامتصاص اللبن بشكل قوي، ومساعدة للهضم، وتحريكًا للدم، وتهييجًا غريزيًّا لآلية البلع والرضاع، وأيضًا فإن للضغط على سقف حلق الطفل لأعلى أثناء التحنيك أثرًا في إعطاء الفم الشكل الطبيعي لتهيئة الطفل لإخراج الحروف سليمة من مخارجها الطبيعية عندما يبدأ الطفل في الكلام.

    المصدر: موقع الشبكة الإسلامية.









  2. #2
    مراقبة الملتقيات التقنية الصورة الرمزية رونق الامل
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    8,760
    Rep Power
    677

    افتراضي رد: تحنيك المولود .. سنة نبوية وفوائد طبية

    ربي آسالك ثلاثه 1 : جْنِھٌ آلفردوس 2 : ۈحُسْنَ آلخآتمِہٌ 3 : ۈرضآ آلوالدين آمَين يارب .. وإياكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تهيئة طفلك لاستقبال المولود الجديد
    بواسطة رونق الامل في المنتدى صحة الأم و الطفل
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 27 Apr 2012, 02:10 PM
  2. ::: نبارك لمحب الدعوة المولود الجديد :::
    بواسطة أبوالزبير في المنتدى ملتقى المناسبات والترحيب و التهاني
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 25 Dec 2006, 07:21 PM
  3. سنة نبوية ومعجزة طبية
    بواسطة ant _ 3omry في المنتدى الملتقى الطبي العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 26 Apr 2006, 01:09 PM
  4. تحنيك المولود و ما فيه من إعجاز علمي
    بواسطة بنت الرسالة في المنتدى الملتقى الطبي العام
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 09 Aug 2005, 07:24 PM
  5. بعض أحكام المولود في الإسلام =============
    بواسطة أبو سارة في المنتدى الملتقى الشرعي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08 Apr 2005, 05:24 PM

الأعضاء الذين قرأو هذا الموضوع : 0

إجراءات :  (عرض - الذين قرأو الموضوع)

لا يوجد أسماء لعرضها.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •