النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    مراقبة الملتقيات الأدبية و الطبية و النصرة و البراعم الصورة الرمزية ام حفصه
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    13,460
    Rep Power
    1018

    افتراضي “مدارس العربية”.. ملاذ مسلمي أوكرانيا للحفاظ على الهوية



    إسلام أون لاين– كييف
    في ظل غياب أية مدارس خاصة بهم، يعتبر مسلمو أوكرانيا، مدارس اللغة العربية الأسبوعية ملاذا لهم، لحفظ وحصانة هوية وثقافة أبنائهم الإسلامية، كما تعد هذه المدارس في الوقت نفسه من أبرز وسائل التعريف بالإسلام في أوكرانيا، وذلك لكثرة الإقبال عليها من قبل الأوكرانيين بفئاتهم المختلفة، وتضمّن مناهجها مواد تعريفية بالثقافة الشرقية والإسلامية.
    تنتشر مدارس اللغة العربية في شتى أرجاء المدن الأوكرانية، وخاصة في إقليمي شبه جزيرة القرم جنوب البلاد، وإقليم الدونباس شرقها، حيث يعيش قرابة المليون مسلم من أصول تترية.
    ويبلغ عدد المدارس قرابة الأربعين، وهي تتبع للمراكز الثقافية الإسلامية والجمعيات التي يشرف عليها اتحاد المنظمات الاجتماعية “الرائد”، الذي يعتبر أكبر مؤسسة تعنى بالإسلام والمسلمين في أوكرانيا.
    دحض الشبهات
    عن أهمية تلك المدارس، يقول د. شادي عثمان رئيس القسم الثقافي في اتحاد “الرائد” لـ”إسلام أون لاين” إن المدارس ساهمت على مدار سنوات نشاطها الخمس عشرة الماضية – ولا تزال – في دحض العديد من الشبهات المثارة حول الإسلام، كدين تطرف وإرهاب، يهضم حقوق الإنسان والمرأة، وذلك من خلال الحوار والنقاش الدائمين بين المدرسين والطلاب، وكانت أيضا سببا لاعتناق الإسلام من قبل أعداد كبيرة منهم.
    ويشير عثمان إلى وجود 20 مدرسة في شبه جزيرة القرم، و13 في إقليم الدونباس، و7 في مدن أخرى، وأكد على أهمية تلك المدارس للتعريف بالإسلام وإبراز صورته الحقيقية الخالية من أي تشويه، خاصة أن طلابها هم جيل المستقبل ونخبته.
    ويضيف قائلا: المدارس بالنسبة لنا هي نواة لدعوة غير المسلمين، حيث يسلم العديد من روادها بعد التحاقهم بها خلال العام الدراسي أو في نهايته”.
    يذكر أن هذه المدارس يلتحق بها أكثر من ألف طالب وطالبة في كل عام، وهم غالبا من طلاب وأساتذة جامعات ومعاهد العلاقات الدولية والفلسفة والأديان والاستشراق وغيرها، وذلك لأهداف عديدة مختلفة، كحب الثقافة وتعلم اللغات والرغبة في ممارسة العمل الدبلوماسي أو التجاري في بعض الدول العربية مستقبلا.
    وتدرس اللغة العربية في هذه المدارس وفق مناهج خاصة بتعليم غير الناطقين بها على مدار ثلاثة سنوات متتالية، مصحوبة بمواد تعريفية بالثقافة الشرقية والإسلامية بصورة تدريجية ممنهجة، كخصائص وتاريخ وأصول دين الإسلام، وصولا إلى العقيدة وعلوم القرآن.
    ضرورة التوسع
    وإضافة إلى الدور الذي تقوم به تلك المدارس في تعليم العربية لغير المسلمين وتعريفهم بالإسلام، تعد هذه المدارس ملاذ مسلمي أوكرانيا من محليين أوكرانيين وتتار وأبناء جاليات لحفظ وحصانة هوية وثقافة أبنائهم الإسلامية.
    وعلى الرغم من أن هذه المدارس – التي تتألف عادة من عدة غرف خدمية ضيقة تابعة للمراكز والجمعيات أو حتى مستأجرة - تسمح بتسجيل المسلمين الجدد الذي اعتنقوا الإسلام، وتسجيل أبناء المسلمين، إلا أنها برأي الكثيرين من أبناء الجاليات في أوكرانيا لا تلبي الحاجة الملحة في البلاد لوجود مدارس نظامية يومية خاصة بأبناء المسلمين ومعترف بها، تتضمن مناهج شاملة ومتكاملة، كما في بعض دول الغرب الأوروبي وأمريكا.
    عن هذا الأمر، يقول د. عثمان: “إن ظهور الجيل الثاني من أبناء الجاليات في أوكرانيا وزيادة أعدادها في كبريات المدن كالعاصمة كييف وخاركوف ودونيتسك وغيرها جعل من وجود مدارس نظامية فيها حاجة ملحة، ففي كييف وحدها يعيش أكثر من 70 ألف شخص من أصول عربية وإسلامية، في حين أن المدرسة الوحيدة فيها لا تتسع لأكثر من 250 – 300 شخص”.
    وأضاف: “المشاكل التي تواجه الملتحقين بهذه المدارس من المسلمين وأطفالهم، تكمن فيما يلي: المشكلة الأولى أن المناهج الدراسية فيها اجتهادية خاصة بتعليم العربية لغير الناطقين بها، والثقافة الإسلامية لمن ليس لديه أي اطلاع عليها من الأوكرانيين”.
    “والمشكلة الثانية – يكمل د.عثمان- أن قدراتها الاستيعابية محدودة جدا، حتى أنها لا تكفي غالبا لاستيعاب الراغبين بالتسجيل فيها من غير المسلمين، والمشكلة الثالثة أن هذه المدارس تعتمد على جهود تطوعية من قبل أعضاء الجمعيات وأغلبهم من الطلاب، لا من المتخصصين في مجال التعليم (وخاصة تعليم الأطفال)، ولهذا فهي أسبوعية، تعمل فقط يومي السبت والأحد من كل أسبوع”.
    وأشار إلى أن المدارس خصصت في السنوات القليلة الماضية ساعات أسبوعية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين السادسة والرابعة عشرة، حرصا منها على تقديم المستطاع في مجال حفظ وحصانة الهوية، لكن من الملاحظ وبشكل واضح، تأثر هؤلاء الأطفال أكثر بالبيئة التي يعيشون فيها معظم أيام الأسبوع في المدارس الحكومية والخاصة التي يرتادونها.
    ونقل مراسل “إسلام أون لاين“ عن عدد من ممثلي جاليات عربية وإسلامية عدة، مطالبتهم دولهم وسفارات بلادهم وبعثاتها الدبلوماسية وجميع الجهات المعنية بتحمل مسؤولياتها في هذا الشأن، ودعم إنشاء مدارس خاصة متكاملة معترف بها وبمناهجها محليا وعالميا.





    الدمعه- طيف- رضى رزقتم الجنه بلا حساب ----والجميع----

  2. #2
    مشرفة الملتقيات الأدبية الصورة الرمزية شوقي الى الله ابكاني
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    2,065
    Rep Power
    181

    افتراضي Re: “مدارس العربية”.. ملاذ مسلمي أوكرانيا للحفاظ على الهوية

    بارك الله فيك



  3. #3
    وسام الأحبة البرونزي الصورة الرمزية ابو يزن
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    فلسطين --- غزة
    المشاركات
    1,670
    Rep Power
    185

    افتراضي رد: “مدارس العربية”.. ملاذ مسلمي أوكرانيا للحفاظ على الهوية






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل تعرف لماذ ..............؟؟
    بواسطة حبيبة والدها في المنتدى الملتقى الطبي العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 16 May 2012, 12:43 PM
  2. المجتمع الأمريكي.. بين الهوية الدينية والعلمانية
    بواسطة abuabdullah_100 في المنتدى الملتقى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03 Dec 2006, 06:13 PM
  3. كل مسلمي أمريكا تحت المراقبة
    بواسطة النجم القريب في المنتدى الملتقى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21 Feb 2006, 03:47 PM
  4. من جرائم الصرب في مسلمي البوسنه….
    بواسطة أبو القعقاع القيرواني في المنتدى الملتقى الشرعي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 16 Jun 2005, 12:34 AM
  5. لماذ المرأه
    بواسطة عب فل في المنتدى الملتقى العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06 Mar 2005, 11:54 PM

الأعضاء الذين قرأو هذا الموضوع : 0

إجراءات :  (عرض - الذين قرأو الموضوع)

لا يوجد أسماء لعرضها.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •