النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    عضو جديد الصورة الرمزية أبو عكرمة الطائفي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    الدولة
    الطائف
    المشاركات
    8
    Rep Power
    0

    حصري ملخص لكل ما يخص مذهب منكري السنة




    الحمد لله وحده, والصلاة والسلام على من لا نبي بعده, محمد بن عبدالله عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان أفضل الصلاة والتسليم, أما بعد:


    ..:من هم منكري السنة:..


    هم جماعة نشأت في مصر ثم انتشرت في الهند وباكستان وغيرها من بلاد المسلمين
    جعلت القرآن الكريم هو مصدر التشريع الوحيد
    وأنكروا سنة رسول الله ولم يجعلوها من مصادر التشريع
    وكذلك أنكروا باقي مصادر التشريع مثل الإجماع والقياس وأقوال السلف
    ويسميهم بعض الناس بالقرآنيين
    وفي رأيي أن هذه تسمية خاطئة
    لأن القرآن منهم براء





    ..:سبب إتخاذهم هذا المنهج:..


    لأنهم يرون أن القرآن قد تعهد الله بحفظه وأما باقي مصادر التشريع فيكون فيها الصحيح والخاطئ
    لذلك جعلوا القرآن هو مصدر تشريعهم الوحيد
    وأن السنة النبوية فيها خلاف على صحتها بين الفرق الإسلامية
    لذلك تركوها وأنكروا الإستدلال بها





    ..:مؤسسها وأشهر من حمل هذا الفكر:..


    لا يعرف لهذه الفرقة مؤسس
    وأشهر من حمل هذا الفكر
    1- عماد الدين الدباغ من السودان
    2- أحمد صبحي منصور من مصر _يعتبر الزعيم الروحي لمنكري السنة في مصر وما حولها_
    3- مصطفى كمال المهدوي من ليبيا
    4- عبدالله السعيد المشتهري من مصر
    5- علي حسن أوريث من ليبيا
    6- محمد صالح بنور من الجزائر
    7- أحمد خان من الهند
    8- عبدالله جكرالوي من باكستان
    9- أحمد الدين الأمرتسوي
    10- غلام أحمد برويز





    ..:من أبرز معتقداتهم:..


    1- أن القرآن هو مصدر التشريع الوحيد.
    2- إنكارهم للسنة النبوية.
    3- إعتقادهم أن النبي_صلى الله عليه وسلم_ ليس معصوم.
    4- تسمية جميع الفرق الإسلامية بالأديان الأرضية.
    5- يعتقدون أنه لا يوجد ناسخ ومنسوخ في الأحكام.
    6- يرون حرية الإعتقاد وحرية من يبدل دينه.
    7- لا يعاقبون من يرتكب المعاصي ويعتبرونها حرية شخصية.
    8- يرون فصل الدين عن الدولة.
    9- ينكرون عدالة الصحابة.
    10- يرون أن الفتوحات الإسلامية هي ردة عن الإسلام.





    ..:الرد على إنكارهم السنة:..


    هم جعلوا القرآن هو المصدر الوحيد للتشريع
    ومع ذلك أعرضوا عن الآيات التي تدعوا بالأخذ بسنة رسول الله_صلى الله عليه وسلم_
    ومن هذه الآيات:
    قال تعالى:{قُلْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ}[آل عمران, 32]
    وقال تعالى:{ومَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظاً}[النساء, 80]
    وقال تعالى:{﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً}[النساء, 59]
    وقال تعالى:{قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}[آل عمران, 31]
    وقال تعالى:{وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً}[الأحزاب, 71]
    قال رسول الله_صلى الله عليه وسلم_(تركت فيكم ما إن تمسكتم به فلن تضلوا بعدي أبدا، كتاب الله وسنتي)
    وقال رسول الله_صلى الله عليه وسلم_(يوشك أن يقعد الرجل متكئاً على أريكته يحدث بحديث من حديثي فيقول بيننا، وبينكم كتاب الله، فما وجدنا فيه من حلال استحللناه، وما وجدنا فيه من حرام حرمناه، ألا وإن ما حرم رسول الله مثل ما حرم الله)





    ..:رأي علماء الإسلام في هذه الفرقة:..


    قال ابن حزم الأندلسي:"ولو أن امرأ قال: لا نأخذ إلا ما وجدنا في القرآن، لكان كافرا بإجماع الأمة، ولكان لا يلزمه إلا ركعة ما بين دلوك الشمس إلى غسق الليل، وأخرى عند الفجر؛ لأن ذلك هو أقل ما يقع عليه اسم صلاة، ولا حد للأكثر في ذلك، وقائل هذا كافر مشرك حلال الدم والمال." [12] وقال الإمام الشاطبي: "والرابع أن الاقتصار على الكتاب رأى قوم لا خلاق لهم خارجين عن السنة إذ عولوا على ما بنيت عليه من أن الكتاب فيه بيان كل شئ فاطرحوا أحكام السنة فأداهم ذلك إلى الانخلاع عن الجماعة وتأويل القرآن على غير ما أنزل الله"[الإحكام في أصول الأحكام, الجزء:2 صفحة:80]


    وقال العلامة عبدالعزيز بن باز: "أما هؤلاء المتأخرون فجاءوا بداهية كبرى ومنكر عظيم وبلاء كبير ، ومصيبة عظمى حيث قالوا : إن السنة برمتها لا يحتج بها بالكلية لا من هنا ولا من هنا ، وطعنوا فيها وفي رواتها وفي كتبها ، وساروا على هذا النهج الوخيم وأعلنه كثيرا العقيد القذافي الرئيس الليبي المعروف فضل وأضل ، وهكذا جماعة في مصر ، وغير مصر قالوا هذه المقالة فضلوا وأضلوا وسموا أنفسهم بالقرآنيين ، وقد كذبوا وجهلوا ما قام به علماء السنة لأنهم لو عملوا بالقرآن لعظموا السنة وأخذوا بها ، ولكنهم جهلوا ما دل عليه كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فضلوا وأضلوا"[السنة ومكانتها في الإسلام]


    وقال الإمام الشاطبي: "أن الاقتصار على الكتاب رأى قوم لا خلاق لهم خارجين عن السنة إذ عولوا على ما بنيت عليه من أن الكتاب فيه بيان كل شئ فاطرحوا أحكام السنة فأداهم ذلك إلى الانخلاع عن الجماعة وتأويل القرآن على غير ما أنزل الله"[الموافقات في أصول الشريعة, الجزء:4 الصفحة:17]


    وقال المفكر محمد أسد: "إن العمل بسنة رسول الله هو عمل على حفظ كيان الإسلام، وعلى تقدمه، وإن ترك السنّة هو انحلال الإسلام... لقد كانت السنّة الهيكل الحديدي الذي قام عليه صرح الإسلام، وإنك إذا أزلت هيكل بناء ما أفيدهشك بعدئذ أن يتقوض ذلك البناء كأنه بيت من ورق؟"[الإسلام على مفترق الطريق, صفحة:85]





    هذا هو خلاصة مذهب منكري السنة
    وإلا فالحديث عن بدعهم وضلالاتهم لا نهاية له
    نسأل الله أن يهديهم للحق


    كتبه العبد الفقير إلى عفو ربه


    أبو عكرمة الطائفي
    تفضلوا هنا لمن أراد سؤالي
    http://ask.fm/nasseralssonnt

    لا تحرموني من آرائكم وإنتقاداتكم الصريحة
    http://sayat.me/NasserALssonnah


  2. #2
    مراقب الملتقيات الشرعية الصورة الرمزية عبدالله الكعبي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    Bahrain and Qatar
    المشاركات
    5,482
    Rep Power
    410

    افتراضي رد: ملخص لكل ما يخص مذهب منكري السنة

    أول ظهور لمنكري السنة في عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- لرجل يقال له "ذي الخويصرة " وفي كتاب( الملل والنحل لعبد الكريم الشهرستاني ج1/22) :جاء فيه :

    كما قررنا أن الشبهات التي وقعت في آخر الزمان هي بعينها تلك الشبهات التي وقعت في أول الزمان، كذلك يمكن أن نقرر في زمان كل نبي، ودور صاحب كل ملة وشريعة: أن شبهات أمته في آخر زمانه ناشئة من شبهات خصماء أول زمانه من الكفّار والملحدين، وأكثرها من المنافقين، وإن خفي علينا ذلك في الأمم السالفة لتمادي الزمان، فلم يخف في هذه الأمة أن شبهاتها نشأت كلها من شبهات منافقي زمن النبي عليه الصلاة والسلام ؛إذ ليرضوا بحكمه فيما كان يأمر وينهى، وشرعوا فيما لا مسرح للفكر فيه ولا مسرى، وسألوا عما منعوا من الخوض فيه، والسؤال عنه، وجادلوا بالباطل فيما لا يجوز الجدال فيه. اعتبر حديث ذي الخويصرة التميمي ؛إذ قال: اعدل يا محمد فإنك لم تعدل، حتى قال عليه الصلاة والسلام: (إن لم أعدل فمن يعدل؟ ) فعاد اللعين وقال (هذه قسمة ما أريد بها وجه الله تعالى)، وذلك خروج صريح على النبي عليه الصلاة والسلام، ولو صار من اعترض على الإمام الحق خارجيا، فمن اعترض على الرسول أحق بأن يكون خارجيا، أوليس ذلك قولا بتحسين العقل وتقبيحه، وحكما بالهوى في مقابلة النص، واستكبارا على الأمر بقياس العقل؟ " اهـ

    قلت:ومن بعد" ذي الخويصرة " يمكن القول أن مصادر التلقي لمنكري السنة أو أصولهم ممن سبقوهم في الإنكار والتضليل تعود إلي عدة مصادر قديما وحديثا أذكر هنا ثلاثة منها وهم:
    1- الشيعة

    2-الخوارج

    3-الأستشراق


    وهذه نبذه فقط


    يتبادر إلى ذهن الكثيرين منا كلما سمع عن منكرى السنة سؤالان :

    ما هى جذور هذا المذهب ؟ وما هى الدوافع الحقيقية وراءه ؟

    فى البداية كان ظهور هذا المنحى على يد بعض غلاة الرافضة فعمدوا إلى إنكار حجية السنة وعملوا على نشر ذلك والترويج له بين العوام كما نجحوا فى ترويج الكثير من عقائدهم الفاسدة وأفكارهم الهدامة، وذكر السيوطى أن أول ظهور لهؤلاء كان فى عهد الشافعى وأنه قد تصدى لهم بكل حزم ((روى الإمام الشافعي يوما حديثا وقال إنه صحيح، فقال له قائل: أتقول به يا أبا عبد الله؟

    فاضطرب وقال: يا هذا أريتني نصرانيا؟!

    أرأيتني خارجا من كنيسة؟! أرأيت في وسطي زنارا؟!

    أروي حديثا عن رسول الله صلى الله عليه و سلم ولا أقول به؟!)) ثم ذكر أن تلك الدعوة قد اختفت زمنا طويلا ثم عادت للظهور فى عصره ومن ثم انبرى للتصدى لها وتحذير الناس من شرها، يقول السيوطى : ((فاعلموا رحمكم الله أن من أنكر كون حديث النبي صلى الله عليه و سلم قولا كان أو فعلا بشرطه المعروف في الأصول حجة كفر وخرج عن دائرة الإسلام وحشر مع اليهود والنصارى أو مع من شاء الله من فرق الكفرة))(1 )

    وقال بعض من لا يعتد بهم قديما إن السنة لا تستقل بتشريع، واستدلوا بما روى عن ثوبان رضى الله عنه فى الأمر بعرض الأحاديث على القرآن ،قال الشافعى : وإنما هي رواية منقطعة عن رجل مجهول ونحن لا نقبل مثل هذه الرواية في شيء ، وقال البيهقى : وقد روى الحديث من طرق أخرى كلها ضعيفة( 2)

    ، وقال : يحيى بن معين وعبد الرحمن بن مهدى والخطابى والصاغانى: إنه موضوع وضعته الزنادقة ، على أن في هذا الحديث الموضوع نفسه ما يدل على رده لأنا إذا عرضناه على كتاب الله عز و جل خالفه ففي كتاب الله عز و جل ( وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا )(3 ) ونحو هذا من الآيات(4 )

    قال الشوكانى ( اعلم أنه قد اتفق من يعتد به من أهل العلم على أن السنة المطهرة مستقلة بتشريع الأحكام وأنها كالقرآن في تحليل الحلال وتحريم الحرام، وقد ثبت عنه أنه قال: "ألا وإني أوتيت القرآن ومثله معه لا يوشك رجل ينثني شبعانا على أريكته يقول عليكم بالقرآن فما وجدتم فيه من حلال فأحلوه وما وجدتم فيه من حرام فحرموه، ألا لا يحل لكم لحم الحمار الأهلي ولا كل ذي ناب من السباع "(5 ) أي: أوتيت القرآن وأوتيت مثله من السنة التي لم ينطق بها القرآن. ))( 6)،

    وذهبت طائفة من المبتدعة إلى إنكار ما لم يوافق أغراضهم من السنة بدعوى أنها مخالفة للعقول وغير جارية على مقتضى الدليل فيجب ردها كالمنكرين لعذاب القبر والصراط ورؤية الله عز وجل يوم القيامة، حتى إن بعضهم سئل هل يكفر من يثبت الرؤية فأجاب:

    (( لا يكفر لأنه قال ما لا يعقل ومن قال ما لا يعقل فليس بكافر )) وقد بالغ بعضهم فى غية حتى كان يحلف على أن بعض الأحاديث التى ثبتت عن العدول مما لا مدخل لدليل العقل فيه إثباتا أو نفيا من المسائل العملية أنه لم يقل بها رسول الله كعمرو بن عبيد( 7) .

    وذهبت طائفة إلى إنكار أخبار الآحاد مطلقا بدعوى أنها ظنية الدلالة وأن اتباع الظن مذموم فى القرآن الكريم واستبدلوها بإثبات ما استنتجته عقولهم من القرآن الكريم حتى أباحوا الخمر ، ومعلوم أن اتباع الظن المذموم فى القرآن إنما يقصد به اتباع الظن فى أصول الدين أو ترجيح أحد المتقابلين من دون دليل وليس المقصود به اتباع خبر الآحاد من الثقات العدول بدون علة أو شذوذ(8 )

    وقال بعض من لا يعبء بهم حديثا: لا نقبل السنة مطلقا ، وسموا أنفسهم بالقرآنيين، ولا دليل لهم من العقل ولا من الشرع حتى يستأهلون ردا ، وإنما عمدتهم أمران:

    الأول: أن القرآن فيه تفصيل لكل شىء .
    لكن هذا لا يعنى تكذيب السنة ،كما لا يعنى أننا نستغنى عنها بدليل أنكم لا تجدون فى القرآن صفة الصلاة والصيام والحج .

    والثانى: التشهير ببعض الأحاديث وقولهم إنها تناقض العقل.

    لكن هذا لا يعنى أن نترك السنة جملة ؛ فالسنة ليست هذا الأثر أو ذاك، بل هى أعم من ذلك، وليس الضعيف من الأحاديث مبطلا للصحيح منها، وهناك قواعد وأصول قررها أهل العلم لنقد الحديث .

    على أنهم فى أغلب الأحيان يشهِّرون بأحاديث لمجرد أنها تناقض أهواءهم وأذواقهم وعقولهم القاصرة المتأثرة بما يشيعه العلمانيون والماديون ويسمون ذلك عقلا، والأعجب أنهم يستعيضون عن السنة بتأويلات بعيدة غاية البعد وبلا أدنى مناسبة، ويتبعون مناهج فى غاية السفاهة والنزق فى استنباط الأحكام كجمع حروف الآيات وطرحها !

    وقد أجمع المسلمون على فسقهم وسفاهتهم، وأنهم ما بين جاهل مغرور وعميل مأجور، وأصل مذهبهم من وضع الزنادقة .

    لكن ما هى الدوافع الحقيقية لإنكار السنة ؟

    الواقع أن الجواب عن هذا السؤال يختلف من حالة لأخرى فدوافع دهماء الرافضة المضلَّلون مثلهم مثل المعتزلة وبقية الفرق التى ضعف حظها من التسليم وعصفت بها رياح الهوى وإلف البدعة تختلف عن دوافع أصحاب المذهب الرافضى الأصليون من اليهود والسبئية قديما وحديثا؛ فهؤلاء لما لم يجدوا وسيلة لهدم الدين بالكلية دفعة واحدة عمدوا إلى النفاق وإفساد الدين من الداخل؛ فإن كان تمييع القضايا الإسلامية قد باء بالفشل وتحطمت كل المحاولات على صخرة صريح النصوص وليس ثم طريق لجحد تلك النصوص دون المرور بالكفر البواح.. كان أمامهم طريقين:

    الطريق الأول هو نفيها بحيث يستبعد معظمها بدعوى وجود المعارض العقلى والتعارض مع العلم، لكن ذلك سيعنى أنهم بحاجة لإدارة معركة حول كل نص على حده فما كان منهم إلا أن تجرأوا ودعوا إلى إنكار السنة واتزوا بزى من يتسمون بالقرآنيين واصبح من الصعب الآن التفريق بينهم وبين فرقة منكرى السنة الحقيقية كما لا توجد روابط بين منكرى السنة بصفى عامة فهناك من أنكرها لعداوتهم لرواتها كما فعلت الشيعة، وكان لهم فى مقابل ذلك أسانيدهم الخاصة وهناك من أنكرها بدوافع عقلية كالإسراف فى التأويل، وهناك من ينكرها كذريعة لترويج الإلحاد فما فشلت فى تحقيقة العلمانية من تمييع للقضايا يمكن لراكبى موجه إنكار السنة أن يحققوه بإبهام الرسالة وبالتالى يسهل التلاعب والتشويه بالحذف والإضافة تبعا لما تمليه الأهواء ووفقا للخطة الإلحادية .

    ويعتمد هؤلاء المروجون فى إنكارهم لحجبة السنة كغيرهم من أهل الأهواء على تأويل آيات القرآن ولى أعناقها وتحميلها ما لا تحتمل ويستغلون لذلك مغالطة ((الكمال والإجمال)) حيث يخطلون بين كون القرآن كاملا وبين كونه مجملا يحتاج لتفصيل

    فيقولون : إذا كان القرن كاملا فلا يحتاج لتفصيل، وهم فى ذلك يلعبون على وتر عاطفى دقيق جدا وهو تعظيم المسلمين للقرآن أكثر من تعظيمهم لأى نص آخر حتى ولو كانت السنة وبذلك يضمنون تمرير سلعتهم لدى الكثير من العوام .

    وقد وجد هؤلاء جمهورا عريضا بين من ضعفت قلوبهم عن التسليم التام ومن يقف فى منتصف الطريق وكل من تعلق إسلامه بقشة بحيث يصبح اختزال بعض واجبات الإيمان فى حقهم مما تمس إليه الحاجة فظنوا أن فى هذا المنهج استراحة من كثير مما يمرض قلوبهم وعجزوا عن التسليم به، وهم فى الواقع من أعظم الناس تناقضا لإيمانهم بالأصل وكفرهم ببعض الفروع وسرعان ما ينقلب حالهم فيؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض ولن يتوقف أمرهم على إنكار السنة فأصل المرض واحد وسيؤول بهم الأمر فى نهاية المطاف لإنكار الجميع والخروج من الإيمان بالكلية وهو ما نشاهده من أحوالهم حيث لا نكاد نفرق بينهم وبين النصارى والملاحدة ولا عجب من أن نسمع أن بعضهم يصلى الجمعة خلف النساء فى كنيسة أو يحضر مؤتمرا لمناهضة الإسلام وتدعيم الصهيونية..نسأل الله العفو والعافية والسلامة .

    -----------
    (1 ) السيوطى : مفتاح الجنة فى الاحتجاج بالسنة ،الجامعة الإسلامية المدينة المنورة ، 1399 ، ص5-6

    (2 ) السابق: ص 22

    (3 ) سورة الحشر :7

    (4 ) انظر الشوكانى محمد بن على بن محمد : الفوائد المجموعة فى الأحاديث الموضوعة ، تحقيق عبد الرحمن يحيى المعلمى ، المكتب الإسلامى بيروت ،ط3، 1407، ص291.
    (5 ) أخرجه عن المقدام بن معديكرب بأسانيد صحيحة :أحمد ( 28/410-411، رقم 17174) واللفظ له ، وأبو داود (4/238 ، رقم 4604) ، والطبرانى (20/283 ، رقم 670) ،والبيهقى فى السنن الكبرى ( 9/332، رقم 19253)، والدارقطنى ( 4/287، رقم 59)، وابن حبان ( 1/189، رقم 13).

    (6 ) انظر : الشوكانى إرشاد الفحول 1/96.

    (7 ) هو أبو عثمان عمر بن عبيد بن باب شيخ المعتزلة فى وقته تنسب إليه المعتزلة كما تنسب لواصل بن عطاء ، ولد سنة 80 هـ وتوفى بموضع اسمه مران سنة 144 وقيل غير ذلك ، انظر ابن خلكان : وفيات الأعيان 3/460-462.

    (8 ) انظر : أبو إسحق إبراهيم بن موسى الشاطبى : الاعتصام ، تحقيق أبى عبيدة مشهور بن حسن آل سلمان ، مكتبة التوحيد 2/18-30



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اغتيل بــ16 رضـــاصة لانه أصبح مسلما على مذهب أهل السنة
    بواسطة الدمعة اليتيمة في المنتدى الملتقى العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 26 Feb 2012, 10:48 AM
  2. يا أهل السنة ... أليس في هذا الفتنة؟؟؟
    بواسطة الزهراء في المنتدى الملتقى العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 30 Apr 2009, 01:30 AM
  3. أخت لكم انار الله بصيرتها على مذهب اهل السنة والجماعة
    بواسطة بنت الرافدين في المنتدى الملتقى العام
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 22 May 2006, 11:54 PM
  4. قصة :: تحول الشيخ محمد خليل هراس الى مذهب اهل السنة
    بواسطة أنصار السلف في المنتدى الملتقى الشرعي
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 17 Jul 2005, 04:10 AM
  5. مذهب السنة والرافضة في المهدي المنتظر
    بواسطة ابوعلى في المنتدى الملتقى الشرعي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21 Mar 2005, 07:44 AM

الأعضاء الذين قرأو هذا الموضوع : 0

إجراءات :  (عرض - الذين قرأو الموضوع)

لا يوجد أسماء لعرضها.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •