صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 33
  1. #11
    مراقبة الملتقيات التقنية الصورة الرمزية رونق الامل
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    8,760
    Rep Power
    677

    افتراضي رد: ضــعــوا أيــديــكــم بــأيــديــنــا لــنــتــلــذذ بــرمــضــان .....

    أخطاء العمرة



    العمرة في رمضان لها مزية على غيرها من الشهور ، فقد خصت بمزيد الفضل وزيادة الأجر ، يقول عليه الصلاة والسلام : ( عمرة في رمضان تقضي حجة معي ) رواه البخاري ، ولذا يتنافس كثير من المسلمين لأداء العمرة في هذا الشهر أكثر من غيره ، وربما أداها بعضهم دون علم بأحكامها وما يجوز فيها وما لا يجوز ، فتقع منه الأخطاء والمخالفات التي يحسن التنبيه عليها ، فمن هذه الأخطاء :

    · أخطاء في الإحرام :

    1ـ تجاوز الميقات بدون إحرام ، والواجب على من قصد مكة للحج أو العمرة أن يحرم من الميقات الذي يمر به ، ولا يتجاوزه بدون إحرام .

    2ـ الاعتقاد بأن الإحرام هو ارتداء ملابس الإحرام التي هي الرداء والإزار ، وهذا غير صحيح، بل لابد للإحرام من نية الدخول في النسك.

    3ـ اعتقاد أن أداء ركعتين قبل الإحرام شرط لصحة الإحرام .

    4ـ وضع الطِّيب على الرداء أو الإزار قبل الإحرام ، والسنة وضع الطِّيب على البدن قبل الإحرام ، أما ملابس الإحرام فلا يطيِّبها ، وإذا طيبها لم يلبسها حتى يغسلها أو يغَيِّرها .

    5ـ اعتقاد أن الغسل أو الوضوء عند الإحرام واجب ، وإنما هو مستحب ، فلو أحرم من غير وضوء ولا غسل فإن إحرامه صحيح .

    6- الجهل بمواقيت الإحرام التي حددها الشرع ، و عدم مراعاة تلك المواقيت وخاصة من الحجاج القادمين عن طريق الجو ، لأن الواجب على الحاج أو المعتمر أن يُحرم من الميقات أو ما يُحاذيه ، فإن اشتبه عليه الأمر أحرم قبل الميقات احتياطاً ولا يتجاوز الميقات دون إحرام كما سبق .

    7- كشف المحرم كتفه الأيمن دائماً من حين إحرامه من الميقات ، وهو ما يسمى بـ "الاضطباع" وهو خلاف السنة ، وإنما فعل النبي - صلى الله عليه وسلم - ذلك في طواف القدوم وطواف العمرة ، فإذا انتهى المحرم من طوافه أعاد رداءه على كتفيه في بقية المناسك .

    8- التحرج من تغيير لباس الإحرام أو غسله مع أنه لا حرج في ذلك .

    9- اعتقاد أن كل ما كان مخيطاً لا يجوز لبسه ، فيتحرج البعض من لبس الساعة أو النعلين ، أو الحزام ونحو ذلك ، بينما المراد بالمخيط ما خِيط أو نسُج على قدر البدن كالسراويل والثياب .

    10- اعتقاد أن المرأة الحائض لا يجوز لها الإحرام ، وأن لها أن تتجاوز الميقات دون إحرام ، والصحيح أن الحيض والنفاس لا يمنعان المرأة من الإحرام ، فيجب عليها أن تحرم ، ولكنها لا تطوف بالبيت حتى تطهر .

    11- اعتقاد بعض النساء أن للإحرام ثياباً خاصة ، والصحيح أن المرأة يجوز لها أن تُحرم بثيابها المعتادة ، لكنها تجتنب لبس النقاب والقفازين

    12- الدخول في النسك ثم تركه دون إتمامه ، والله تعالى يقول: { وأتموا الحج والعمرة لله } ( البقرة 196 ) فمن أحرم بالحج أو العمرة فليس له الرجوع عن نسكه حتى يتمه .

    · أخطاء في الطواف :

    1- التلفظ بالنية عند الشروع في الطواف ، والصواب أن النية محلها القلب .

    2- اعتقاد أن الطواف لا يصح دون استلام الحجر الأسود ، مع أن تقبيل الحجر سنة وليس شرطاً لصحة الطواف ، وإذا لم يتمكن الطائف من الوصول إليه إلاَّ بالمزاحمة الشديدة وإيذاء الناس ، فالأولى له ترك الاستلام والتقبيل والاكتفاء بالإشارة .

    3- استلام أركان الكعبة الأربعة ، والثابت في السنة إنما هو استلام الحجر الأسود والركن اليماني من البيت دون غيرهما من الأركان .

    4- تقبيل الركن اليماني ، أو الإشارة إليه من بُعد ، والسنة استلامه باليد دون تقبيل أو إشارة .

    5- الرَّمَلُ - وهو إسراع المشي مع مقاربة الخطى - في جميع الأشواط ، والمشروع أن يكون الرمل في الأشواط الثلاثة الأولى من طواف القدوم وطواف العمرة دون غيره من الطواف ، ودون الأشواط الأخرى .

    6- تخصيص كل شوط من الطواف بدعاء معين ، ولم يرد عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في الطواف دعاء مخصص لكل شوط إلا قوله: {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201) بين الركن اليماني والحجر الأسود، وما عدا ذلك فيدعو بما أحب من خيري الدنيا والآخرة، وله أن يذكر الله، وأن يقرأ القرآن .

    7- رفع الصوت بالدعاء رفعاً يُذهب الخشوع ويشوش على الطائفين.

    8- اجتماع الطائفة من الناس على قائد يلقنهم الدعاء .

    9- الوقوف عند الحجر الأسود أو ما يحاذيه مدة طويلة ، وفي ذلك تضييق على غيره من الطائفين ، والسنة أن يستلم الحجر أو يشير إليه ويمضي دون توقف .

    10- التمسح بالكعبة وأستارها .

    · من الأخطاء التي تقع في ركعتي الطواف :

    1- اعتقاد لزوم أداء الركعتين خلف المقام أو قريبا منه ، والمزاحمة للصلاة عنده، مع أن ركعتي الطواف يجوز أن تصلَّى في أي موضع من المسجد إن لم تتيسر خلف المقام .

    2- إطالة الركعتين بعد الطواف ، والسنة التخفيف ، فقد صلاهما النبي - صلى الله عليه وسلم - فقرأ في الركعة الأولى: { قل يا أيها الكافرون } وفي الركعة الثانية : { قل هو الله أحد } .

    3- ومن الأخطاء ما يفعله البعض بعد ركعتي الطواف ، حيث يقوم عند المقام فيدعو بدعاء خاص يسمَّى "دعاء المقام" ، وهذا من البدع التي ليس لها أصل في الدين .

    أخطاء في السعي :

    1- رفع اليدين عند صعود الصفا والمروة كرفعهما في الصلاة ، والسنة أن يرفع يديه كهيئة الداعي ، ويحمد الله ويكبره ويدعو مستقبلاً القبلة .

    2- الإسراع في السعي بين الصفا والمروة في جميع الشوط ، وهو خطأ ، والسنة الإسراع بين العلمين الأخضرين والمشي في بقية الشوط .

    3- إسراع النساء في السعي بين العلمين وهو خلاف السنة ، والإسراع إنما هو خاص بالرجال دون النساء .

    4- قراءة قوله تعالى: { إن الصفا والمروة من شعائر الله } (البقرة:158) في كل شوط كلما أقبل على الصفا والمروة ، والسنة قراءتها عند بداية السعي فقط إذا دنا من الصفا .

    5- اعتقاد البعض أن الشوط هو السعي من الصفا إلى المروة ، ثم الرجوع مرة أخرى إلى الصفا، والصواب أن السعي من الصفا إلى المروة يعتبر شوطاً، ومن المروة إلى الصفا يعتبر شوطاً آخر .

    6- تخصيص دعاء معين لكل شوط ، ولم يرد عن النبي - صلى الله عليه وسلم - دعاء خاص بكل شوطٍ ، إلا ما كان يدعو به على الصفا وعلى المروة .

    7- التطوع بالسعي بين الصفا والمروة من غير أن يكون في حج أو عمرة ، والسنة جاءت باستحباب التطوع بالطواف بالبيت فحسب .

    · أخطاء في الحلق والتقصير :

    1- تقصير بعض شعر الرأس دون البعض الآخر ، والواجب تعميم الرأس بالتقصير أو حلق الشعر كله .

    2- اعتقاد البعض أن من السنة استقبال القبلة عند الحلق، وهذا لا دليل عليه.



    (إسلام ويب )
    ربي آسالك ثلاثه 1 : جْنِھٌ آلفردوس 2 : ۈحُسْنَ آلخآتمِہٌ 3 : ۈرضآ آلوالدين آمَين يارب .. وإياكم

  2. #12
    مراقبة الملتقيات التقنية الصورة الرمزية رونق الامل
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    8,760
    Rep Power
    677

    افتراضي رد: ضــعــوا أيــديــكــم بــأيــديــنــا لــنــتــلــذذ بــرمــضــان .....

    أخطاء في صدقة الفطر



    1. من الأخطاء تأخير صدقة الفطر إلى أن يخرج وقتها ، كمن يخرجها بعد صلاة العيد ، والواجب إخراجها قبل الصلاة ، وقد روى أبو داود عن ابن عباس رضي الله عنهما قوله : ( فرض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث ، وطعمة للمساكين ، من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات ) .

    2. من الأخطاء أن بعض الناس ربما وُلِد له مولود قبل غروب شمس ليلة العيد ، ولكنه لا يخرج عنه زكاة الفطر ، مع وجوب الزكاة عليه لكونه صار من أهل الوجوب ، فإن صدقة الفطر تجب بغروب شمس ليلة العيد ، بخلاف ما لو وُلِد بعد الغروب فلا يجب عليه الإخراج عنه .
    ومن الأخطاء أيضاً ، تكليف الناس فوق القدر الواجب عليهم ، والقدر الواجب صاع من غالب قوت البلد ، والمقصود بالصاع هو الصاع النبوي ومقداره بالوزن كيلوان وأربعون جراما من البر (الرزين ) الجيد ، أما وزن غير البر فبحسبه .




    ( إسلام ويب )
    ربي آسالك ثلاثه 1 : جْنِھٌ آلفردوس 2 : ۈحُسْنَ آلخآتمِہٌ 3 : ۈرضآ آلوالدين آمَين يارب .. وإياكم

  3. #13
    إدارة لجنة الإصلاح والتطوير الصورة الرمزية خزااامى
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    My Mother's Heart
    المشاركات
    2,970
    Rep Power
    247

    افتراضي رد: ضــعــوا أيــديــكــم بــأيــديــنــا لــنــتــلــذذ بــرمــضــان .....











  4. #14
    مشرف قسم إستراحة الأحبة للرجال وملتقى الجوال والاتصالات الصورة الرمزية ! الفتى الذهبي !
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    مكــــــــــــــــهہ المكرمہه
    المشاركات
    726
    Rep Power
    81

    افتراضي رد: ضــعــوا أيــديــكــم بــأيــديــنــا لــنــتــلــذذ بــرمــضــان .....

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    [flash=http://up.2sw2r.com/upswf/Nso17151.swf]WIDTH=500 HEIGHT=350[/flash]

  5. #15
    إدارة لجنة الإصلاح والتطوير الصورة الرمزية خزااامى
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    My Mother's Heart
    المشاركات
    2,970
    Rep Power
    247

    افتراضي رد: ضــعــوا أيــديــكــم بــأيــديــنــا لــنــتــلــذذ بــرمــضــان .....






    عندما أشاهد هذا الحشد الإعلامي الهائل ... والإستعداد المبكر ... والتنافس الشديد بين القنوات الفضائية

    لتقديم (مسلسلات ) رمضان أو (مسابقات ) رمضان يخطر ببالي شطر من إحدى قصائد المتنبي

    (يا أمة ضحكت من جهلها الأمم )

    وأي جهل وتخلف بعد هذا .... والسؤال الأهم لمااذاا رمضااان بالذات تخصص له هذه المواد

    الإعلامية؟؟؟؟؟


    لماذا لا يكون هذا الحشد الإعلامي في صفر مثلاً أو رجب أو غيرها من الشهور ...

    نحن نعرف وندرك تماماً أن شهر رمضان موسمٌ للخير والبركات ....ونعرف أن هذا الشهر شهر رحمة

    وغفران

    لكن أن يكون شهر رمضان موسم المسلسلات والفوازير والبرامج عموماً... فهذه حقيقة مؤلمة

    وإن كنَّا نلوم الجهات الإعلامية وأصحاب القنوات لكنَّ لومنا بالدرجة الأولى
    هو لك أنت أيها المُشاهد

    لأن (30 ) يوم فترة قصيرة وقصيرة جداً بالنسبة لما تحمل من أوقات غالية وفرصٌ ثمينة ...

    أيضاً لا تضمن هل تدركها في العام المقبل أم لا !!!! لذا حري بك أن تكون حريصاً على استثمارها

    وحريصا على أن تكون من الفائزين في رمضان ...

    نحن لا نقول اترك التلفاز ...لكن حاول أن تبتعد عنه قدر المستطاع وجميل لو أنك حددت لك برنامج

    أو اثنين فقط لكي تحفظ وقتك تضمن استغلاله كما ينبغي ....

    أيضاً من الملاحظ أن هناك أشخاص في نهار رمضان لا يمكن أن يشاهد مسلسلاً أو يسمع موسيقى

    لكن بعد الإفطار وفي أوقات السحر الأمر يختلف تماماً ....

    سبحان الله هل النهار من رمضان والليل من شهر آخر ....والحق أن رمضان مدرسة لتربية النفس

    على التقوى والإجتهاد ومراقبة الله حتى تكون في جميع أحوالك وأوقاتك تقياً حافظاً لحدود الله

    لأن رب رمضان هو رب الشهور الأخرى .....







  6. #16
    عضو فعّال الصورة الرمزية زمرد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    غزه الصمود
    المشاركات
    526
    Rep Power
    59

    افتراضي رد: ضــعــوا أيــديــكــم بــأيــديــنــا لــنــتــلــذذ بــرمــضــان .....

    اتيت لكم بنصائح رمضانيه اتمنى ان تعجبكم **

    -
    احرص على أن يكون هذا الشهر المبارك نقطة محاسبة وتقوم لأعمالك ومراجعة وتصحيح لحياتك.

    2- احرص على المحافظة على صلاة التراويح جماعة فقد قال صلى الله عليه وسلم من صلى مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة

    3- احذر من الإسراف في المال وغيره فالإسراف محرم ويقلل من حظك في الصدقات التي تؤجر عليها.

    4- اعقد العزم على الاستمرار بعد رمضان على ما اعتدت عليه فيه.

    5- اعتبر بمضي الزمان وتتابع الأحوال على انقضاء العمر.

    6- إن هذا الشهر هو شهر عبادة وعمل وليس نوم وكسل .

    7- عود لسانك على دوام الذكر ولا تكن من الذين لا يذكرون الله إلا قليلا.

    8- عند شعورك بالجوع تذكر أنك ضعيف ولا تستغني عن الطعام وغيره من نعم الله.

    9- انتهز فرصة هذا الشهر للامتناع الدائم عن تعاطي مالا ينفعك بل يضرك.

    10- اعلم أن العمل أمانة فحاسب نفسك هل أداءه كما ينبغي.

    11- سارع إلى طلب العفو ممن ظلمته قبل أن يأخذ من حسناتك.

    12- احرص على أن تفطر صائما فيصير لك مثل أجره.

    13- اعلم أن الله أكرم الأكرمين وأرحم الراحمين ويقبل التوبة من التائبين وهو سبحانه شديد العقاب يمهل ولا يهمل.

    14- إذا فعلت معصية وسترك الله سبحانه وتعالى فأعلم أنه إنذار لك لتتوب فسارع للتوبة واعقد العزم على عدم العودة لتلك المعصية.

    15- اعلم أن الله سبحانه تعالى أباح لنا الترويح عن النفس بغير الحرام ولكن التمادي وجعل الوقت كله ترويحا يفوت فرصة الاستزادة من الخير .

    16- احرص على الاستزادة من معرفة تفسير القرآن - وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم - والسيرة العطرة - وعلوم الدين . فطلب العلم عبادة.

    17- ابتعد عن جلساء السوء واحرص على مصاحبة الأخيار الصالحين.

    18- إن الاعتياد على التبكير إلى المساجد يدل على عظيم الشوق والأنس بالعبادة ومناجاة الخالق.

    19- احرص على توجيه من تحت إدارتك إلى ما ينفعهم في دينهم فإنهم يقبلون منك أكثر من غيرك.

    20- لا تكثر من أصناف الطعام في وجبة الإفطار فهذا يشغل أهل البيت عن الاستفادة من نهار رمضان في قراءة القرآن وغيره من العبادات.

    21- قلل من الذهاب إلى الأسواق في ليالي رمضان وخصوصا في آخر الشهر لئلا تضيع عليك تلك الأوقات الثمينة.

    22- اعلم أن هذا الشهر المبارك ضيف راحل فأحسن ضيافته فما أسرع ما تذكره إذا ولى.

    23- احرص على قيام ليالي العشر الأواخر فهي ليالي فاضلة وفيها ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر.

    24- اعلم أن يوم العيد يوم شكر للرب فلا تجعله يوم انطلاق مما حبست عنه نفسك في هذا الشهر.

    25- تذكر وأنت فرح مسرور بيوم العيد إخوانك اليتامى والثكالى والمعدمين واعلم أن من فضلك عليهم قادر على أن يبدل هذا الحال فسارع إلى شكر النعم ومواساتهم.

    26- احذر من الفطر دون عذر فإن من أفطر يوما من رمضان لم يقضه صوم الدهر كله ولو صامه.

    27- اجعل لنفسك نصيبا ولو يسيرا من الاعتكاف.

    28- يحسن الجهر بالتكبير ليلة العيد ويومه إلى أداء الصلاة.

    29- اجعل لنفسك نصيبا من صوم التطوع ولا يكن عهدك بالصيام في رمضان فقط.

    30- حاسب نفسك في جميع أمورك ومنها :
    المحافظة على الصلاة جماعة - الزكاة - صلة الأرحام - بر الو الدين - تفقد الجيران - الصفح عمن بينك وبينه شحناء - عدم الإسراف - تربية من تحت يديك - الاهتمام بأمور إخوانك المسلمين - عدم صرف شيء مما وليت عليه لفائدة نفسك - استجابتك وفرحك بالنصح - الحذر من الرياء - حبك لأخيك ما تحب لنفسك - سعيك بالإصلاح - عدم غيبة إخوانك - تلاوة القرآن وتدبر معانيه - الخشوع عند سماعه.

    هذا وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.


    محبتكم : زمـــــــــــــــــــــــــــــرّد


    المجد يركع للكتائب القساميه وحدها و ما سواها باطل ،،،

    إذا كان في البيت رجالا تدعي مجدا فنحن إلى العلا أوائل ،،


  7. #17
    إدارة لجنة الإصلاح والتطوير الصورة الرمزية خزااامى
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    My Mother's Heart
    المشاركات
    2,970
    Rep Power
    247

    افتراضي رد: ضــعــوا أيــديــكــم بــأيــديــنــا لــنــتــلــذذ بــرمــضــان .....

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ! الفتى الذهبي ! مشاهدة المشاركة
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

    شكراً لك على المرور ...





  8. #18
    إدارة لجنة الإصلاح والتطوير الصورة الرمزية خزااامى
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    My Mother's Heart
    المشاركات
    2,970
    Rep Power
    247

    افتراضي رد: ضــعــوا أيــديــكــم بــأيــديــنــا لــنــتــلــذذ بــرمــضــان .....

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زمرد مشاهدة المشاركة
    اتيت لكم بنصائح رمضانيه اتمنى ان تعجبكم **

    محبتكم : زمـــــــــــــــــــــــــــــرّد


    تشرفت بمرورك غاليتي زمرد ....

    نصائح قيمة جدا...





  9. #19
    مراقبة الملتقيات التقنية الصورة الرمزية رونق الامل
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    8,760
    Rep Power
    677

    افتراضي رد: ضــعــوا أيــديــكــم بــأيــديــنــا لــنــتــلــذذ بــرمــضــان .....

    مقترحات قبل رمضان




    الكاتب : حسين بن سعيد الحسنية



    أولاً- النفس:

    1- إخلاص العمل لله عز وجل.
    2- استشعار نعمة الله علينا بهذه المواسم.
    3- العلم بأنه ميدان منافسة على العتق من النار.
    4- تهيئة المصحف والانقطاع عن الشواغل.
    5- اختيار كتاب من كتب التفسير ككتاب السعدي رحمه الله للرجوع إليه عند الحاجة.
    6- أن يخصص الإنسان لنفسه تلاوتين الأولى / تلاوة تدبر بقراءة جزء واحد في كل يوم بتدبره ويقف عند عجائبه وآياته . الثانية / تلاوة أجر وهي التي يكثر فيها الختمات ابتغاء الأجر.
    7- إعداد جدول للقراءة يوفق فيه الإنسان بين قدراته وأعماله.
    8- تعويد النفس على الدعاء ورفع اليدين.
    9- تعويد النفس على الجلوس في المسجد أدبار الصلوات وخاصة صلاتي الفجر والعصر.
    10- تعويد النفس على الصدقة والبذل والعطاء.
    11- الحرص على تحفيز النفس ومضاعفة دورها في العمل الصالح مثل قراءة حياة السلف وحالهم في رمضان 12- الاستماع إلى الأشرطة وقراءة المطويات الخاصة بذلك.
    13- تعويد النفس على القيام وذلك بالزيادة في الوتر والتهجد.

    ثانياً- البيت:

    1- شراء مصاحف وحاملات مصاحف لجميع أعضاء الأسرة.
    2- تخصيص مصلى في المنزل.
    3- شراء الأشرطة و المطويات وعمل مسابقات عائلية خاصة برمضان.
    4- عقد جلسة مع أفراد الأسرة والتحدث عن رمضان وفضله وأحكامه.
    5- تجهيز المنزل بما يتطلبه من مأكولات مشروبات بشرط عدم الإسراف.
    6- اتخاذ قرار مجمع عليه تجاه وسائل الإعلام وما تبثه في رمضان.
    7- تنسيق وتوزيع الأدوار بين أهل البيت في الخدمة حتى تجد المرأة حظها في برامج العبادة.
    8- تنسيق برامج الزيارات والاستضافات الرمضانية مع الأهل والجيران والأصدقاء.
    9- إعداد برنامج للعمرة والاعتكاف لجميع أعضاء الأسرة.
    10- المشاركة في إعداد الطبق اليومي ولو كان شيئاً يسيراً يهدى لوجبة تفطير الصائمين في المسجد.
    11- مسابقة في حفظ أحاديث كتاب الصيام مثل كتاب بلوغ المرام أو رياض الصالحين.

    ثالثاً- المسجد:

    1- أن يتهيأ الإمام في المواظبة بالقيام بجميع الفروض في مسجده طيلة أيام الشهر.
    2- إعداد إنارة المسجد وتنظيم أثاثه ، والعناية بالإذاعة والصوتيات.
    3- الاهتمام بدورات المياة والقيام على تجهيزها وتنظيفها.
    4- العمل على حث جماعة المسجد في جمع تبرعات للمسجد وما يحتاجه من الماء والمناديل الورقية والطيب.
    5- استضافة بعض العلماء وطلبة العلم في المسجد لإلقاء الكلمات والمواعظ قبل رمضان وأثناءه.
    6- اختيار الإمام للكتاب المناسب وقراءته على جماعة المسجد بعد إحدى الصلوات.
    7- إعداد المسابقات اليومية والأسبوعية لجماعة المسجد.
    8- تخصيص لجنة تقوم بإعداد وجبة إفطار الصائم والإشراف عليها.
    9- توزيع الأشرطة على أهل الحي.
    10- إعداد برامج للجاليات من مطويات وأشرطة.
    11- تخصيص ليلتين أو ثلاث من الشهر يجتمع فيها جماعة المسجد لإفطار جماعي يأتي كل واحد منهم باليسير من زاده ويجتمعون عليه في المسجد تحت إشراف الإمام وتنسيقه.
    12- إعداد برنامج ترفيهي لشباب الحي.
    13- الحرص على أن يختم الإمام ولو ختمة واحدة في صلاة التراويح.
    14- إقامة دورية للحي.
    15- الحرص على أن تقدم برامج تكون بدائل ومزاحمات إعلامية.
    16- إعداد برنامج لجمع الزكاة وتوزيعها على فقراء الحي.
    17- إعداد برنامج لعيد رمضان مثل اجتماع الجيران بعد صلاة العيد في المسجد.
    وبالله التوفيق، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


    حسين بن سعيد الحسنية

    ربي آسالك ثلاثه 1 : جْنِھٌ آلفردوس 2 : ۈحُسْنَ آلخآتمِہٌ 3 : ۈرضآ آلوالدين آمَين يارب .. وإياكم

  10. #20
    مراقبة الملتقيات التقنية الصورة الرمزية رونق الامل
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    8,760
    Rep Power
    677

    افتراضي رد: ضــعــوا أيــديــكــم بــأيــديــنــا لــنــتــلــذذ بــرمــضــان .....

    كيف تقوم رمضان وأنت فرح مسرور؟
    الكاتب : عبدالرحمن عبدالخالق

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين وبعد..

    فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه» [رواه البخاري ومسلم وابن عساكر والبغوي وصححه الألباني].

    وهذه جائزة كبرى لأن من لا ذنب له فلا عقوبة عليه، وقد سلمت له حسناته ومن جاء يوم القيامة ولا ذنب عليه فهو السعيد حقاً قال تعالى: {فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ} [آل عمران: 185].

    ولما كان قيام الليل والتهجد من أشق العبادات ومن أعظمها أجراً، فإنني جمعت بحمد الله مجموعة من التنبيهات التي تيسر لك القيام، بل قد تجعلك تقوم وأنت فرح مسرور سعيد، لا ترى أنك قد أُعطيت من قرة العين وفرحة القلب مثله.

    1- تذكر أنك بحضرة الملك:
    تذكر وأنت تقوم في الصلاة أنك بحضرة الملك الذي تناجيه ويناجيك، ويذكرك حال ذكرك له، فإن الله سبحانه وتعالى قد قسم الصلاة بينه وبين عبده، فإذا قال العبد: الحمد لله رب العالمين، قال تعالى: حمدني عبدي، وإذا قال: الرحمن الرحيم، قال: أثنى عليّ عبدي، وإذا قال: مالك يوم الدين، قال: مجدني عبدي، وإذا قال: إياك نعبد وإياك نستعين، قال: هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل، وإذا قال: اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين: قال: هذا لعبدي ولعبدي ما سأل.

    وتذكر أنك عندما تذكر الله في نفسك فإن الله يذكرك في نفسه، وتذكر أنك أقرب ما تكون من الله عندما تكون ساجداً، وإذا تذكرت ذلك كله علمت أنك في مقام القرب، ومن كان في مقام القرب تنزلت عليه الرحمات والبركات. فأي سعادة هذه لمن يستشعر هذا الشعور؟!

    2- الصلاة أحسن عملك:
    لا عمل للإنسان قط أشرف وأنفع من الصلاة، فأما عمل الدنيا فركعتان يركعهما العبد خير له من الدنيا كلها وما فيها وهذه على الحقيقة واليقين فقدر أنك لو كنت في عمل دنيوي يدر عليك ألف ألف مليوناً في عشر دقائق، فإنك بصلاة ركعتين قد حزت أكبر من ذلك وأفضل آلاف الآلاف من المرات ولتكن موقناً بذلك.

    وأما عمل الآخرة فالصلاة أفضل العمل لقوله صلوات الله عليه وسلم: «الصلاة خير موضوع» [حسنه الألباني].

    3- إتعب في الصلاة.. فالنصب مقصود:
    النصب في الصلاة مقصود ومحبوب للرب فانصب في صلاتك: طولَ قيامٍ، وطولَ ركوعٍ وسجود.. فإن الله لما أمر رسوله وأصحابه بقيام الليل قال لهم: {إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً() إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْءاً وَأَقْوَمُ قِيلاً} [المزمل: 5-6].

    فالتهجد وترك النوم ثقيل على النفس والقيام الطويل متعب، ولكن اعلم أن هذا مقصود ومحبوب عند الله تعالى.

    فلتحب ما يحب الله وقد قال الله لرسوله: {فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ} [الشرح: 7] أي إذا فرغت من عمل الدنيا فانصب في العبادة والنصب هو (التعب) ومن أجل ذلك قام رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تفطرت قدماه.

    4- إذا نصبت في الصلاة فاذكر الأسوة:
    إذا نصبت في صلاتك فتذكر رسول الله الذي كان يقوم حتى تتفطر قدماه، وقد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، وتذكر قيام الصحابة والسلف الصالح فقد أتوا في هذا الباب من العجائب، فكان منهم من يقرأ القرآن كله في ثلاث ليال فقط ويعيش على ذلك عمره كله ومن يختم في سبع، ومن يختم في عشر... وكانوا كما قال تعالى: {كَانُوا قَلِيلاً مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ} [الذاريات: 17].

    وقال سبحانه وتعالى أيضاً {تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعا} [السجدة: 16].

    5- تفكر فيما تقول:
    يجب أن تصلي وأنت حاضر القلب تفكر فيما تقول وتتدبر ما تقرأ من القرآن، وما تسمع منه، وكان رسول الله عند قراءته لا تمر عليه آية فيها رحمة إلا وقف عندها وسأل الله، ولا تمر عليه آية فيها عذاب إلا وقف عندها واستعاذ بالله.

    فتدبر معاني التسبيح والتحميد والتكبير وكلمات تعظيم الرب وتمجيده وذكره.

    6- أكثر من الطلب والدعاء:
    أنت بحضرة الملك وتناجي الرب الذي لا ينقصه عطاء ولا يثقله دعاء، والذي كلما سألته ازددت منه قرباً، ولك حباً فادع متضرعاً راجياً حاضر القلب موقناً بالإجابة.

    7- لا تنتظر آخر السورة ومتى يركع الإمام:
    عش مع القراءة، واحيا مع القرآن، وتدبر ما تقرأ أو تسمع، وعند ذلك يسهل عليك الصلاة ولو بقيت الليل كله ولا تنتظر آخر السورة أو حتى يركع الإمام فإنك إن فعلت ذلك ثقلت عليك الصلاة.

    8- لا تلتفت إلى شيء خارج الصلاة:
    فرغ قلبك من شغل الدنيا، ومن كل شيء سوى الصلاة واشتغل وأنت في الصلاة بالصلاة وحدها، وكلما نزعك الشيطان من الصلاة إلى شيء خارجها فذكرك أمراً ما فاستعذ بالله من الشيطان وعد إلى صلاتك ثانية. وجاهد نفسك في هذا جهاداً فإن الشيطان حريص كل الحرص أن يشوش عليك صلاتك ويذكرك ما لم تكن تذكره ويأخذك بعيداً عنها.

    9- طهر فاك.. ونظف ثيابك.. وتعطر.. وخذ أحسن زينتك:
    لا تأت صلاة الليل إلا وأنت في أكمل الزينة، وأتم الطهارة والنظافة وأطيب رائحة تقدر عليها، بدءاً بتنظيف الفم بالسواك أو ما يقوم مقامه من فرشاة ومعجون، وإياك أن تصلي بفم ينبعث منه رائحة كريهة فإنك بهذا تؤذي المؤمنين وتؤذي الملائكة التي تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم. وبهذا تكون محل السخط لا محل الرضا والقبول. وخذ أحسن ما عندك من الثياب، وقد كان السلف يحتفظون بأفضل ما يقدرون عليه من الثياب لقيام العشر من رمضان. وتطيب بأحسن ما قدرت عليه من الطيب، واعلم أن هذا كله محبوب لله، محبوب لملائكته، والله نظيف يحب النظافة طيب لا يقبل إلا طيباً.

    وأعلم أن الاغتسال ونظافة الفم والثياب والطيب يشرح النفس ويبعث النشاط وبالتالي يسهل عليك الصلاة ويطيب لك القيام.

    10- لا تصل وأنت حاقن أو حاقب أو جائع تشهى الطعام أو ناعساً يغلبك النوم:
    لا تأت الصلاة وهناك ما يشوش ذهنك ويصرف فكرك، وأعظم ما يشوش الذهن ويذهب الفكر أن تكون حاقناً. يدافعك البول، أو حاقباً، تدافع الغائط. أو جائعاً بحضرة طعام تشتهيه، وقد قال صلى الله عليه وسلم: «لا صلاة بحضرة طعام، ولا وهو يدافعه الأخبثان» [صححه الألباني] والأخبثان هما البول والغائط....

    فيستحسن أن تستعد لصلاة القيام بالفراغ التام مما يشوش ذهنك، وبأن تتناول شيئاً من طعام يقيتك ولا يثقلك، وقد أخذت قسطاً من النوم استعداداً للقيام، واحتسب نومتك كما تحتسب قومتك.

    11- اخشع في صلاتك:
    والخشوع يكون بسكون القلب وسكون الجوارح فاحبس قلبك في الصلاة واحبس جوارحك على حركة الصلاة فقط قياماً وركوعاً وسجوداً. ولتكن يداك حيث علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في القيام والركوع والجلوس والسجود والتشهد، ولتكن عيناك ناظرة إلى موضع سجودك وفي جلوسك لا تتعدى ركبتك.. ولا تلتفت فإن الالتفات سرقة يسرقها الشيطان من صلاتك. فلا تجعل للشيطان حظاً من صلاتك.

    12- رتل القرآن وصل خلف القارئ المُجيد:
    أمر الله رسوله أن يُرتل القرآن في صلاة الليل فقال سبحانه وتعالى: {يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ ﴿1﴾ قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا ﴿2﴾ نِّصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا ﴿3﴾ أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا} [سورة المزمل: 1-4]، وترتيل القرآن بتجويده وإحسان قراءته وتحسين الصوت به.. وقد بينه النبي بقوله: «من لم يتغن بالقرآن فليس منا» [قال النووي اسناده جيد]، وقال: «الصوت الحسن يزيد القرآن حسنا» [صححه الألباني]، وقال: «ما أذن الله لشيء كأذنه لنبي حسن الصوت يتغنى بالقرآن يجهر به» [رواه ابن تيمية]، فتغن بالقرآن في صلاة الليل أو صل عند من يحسن القراءة ويتغنى بالقرآن ويضبط أحكام قراءته، فإن هذا أبهج للنفس وأقوى على القيام.

    13- أخلص عملك لله:
    وأعلم أن ملاك ذلك كله أن تقوم لله لا مرائياً بعملك، فإن المرائي لا يقدر من عمله على شيء، ولا يناله منه حسنة واحدة، ولم يستفد إلا نصبه وتعبه.

    14- من كانت تنبعث منه رائحة كريهة فانصح له بالخروج من المسجد:
    قال صلى الله عليه وسلم: «من أكل من هذه الشجرة الخبيثة ، فلا يقربن مسجدنا ، فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه الإنس» [صححه الألباني]، وكانوا يُخرجون من المسجد من تُشم منه رائحة خبيثة.

    فإذا رأيت من هو كذلك فانصح له بالخروج من المسجد حتى لا يأثم ويؤذي عباد الله وملائكته.

    15- ليلة القدر فرصة عُمر فلا تضيع منك:
    قيام ليلة القدر وحدها خير من قيام ليالي ألف شهر أي أنها أفضل من أن تقوم ليالي ثلاث وثمانين سنة وشهرين. وهذا فضل عظيم... عظيم لا يتصور مقداره، وقد تضاعفت فيه الحسنات ثلاثين ألف مرة.. فإياك وإضاعة ذلك.

    وليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان حتماً، وفي لياليها الوتر(21،23،25،27،29) كما جاء به الحديث وقد أعلم الله بها نبيه صلى الله عليه وسلم في المنام ثم لما خرج ليخبر الناس بها كان هناك رجلان يتلاحيان (يستبان سباً شديداً) فانشغل النبي بذلك فنسيها ثم قال صلى الله عليه وسلم هي في الليالي الوتر من العشر الأواخر.

    فاستيقظ لها وأيقظ أهلك، وحتى أولادك المميزين، واخرج لصلاة الليل فيها في أحسن ثيابك وأكمل هيئتك، وأحسن عطرك، وكأن هذا يوم عرسك، فإن السماوات كلها محتفلة والملائكة فيها نازلة، وجبريل في الأرض مع المؤمنين قال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴿1﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ ﴿2﴾ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ ﴿3﴾ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ ﴿4﴾ سَلَامٌ هِيَ حَتَّىٰ مَطْلَعِ الْفَجْرِ} [سورة الفجر: 1-5] والروح.. هو جبريل.

    فادخل هذا الحفل العظيم المشهود.. وفز بالجائزة الكبرى..

    ولا رثاء ولا عزاء للضائعين والضائعات والغافلين والغافلات الذين آثروا الحياة مع الشهوات والتفاهات.

    16- صل صلاة مودع كأنك تراه:
    من جوامع كلمه صلى الله عليه وسلم: «صل صلاة مودع كأنك تراه» [صححه الألباني]، والمعنى صل وأنت تظن أن هذه الصلاة هي آخر عهدك بالدنيا، وأنت مرتحل بعدها إلى الآخرة وصل كأنك ترى الله أمامك!!

    17- صل قاعداً أو على جنبك إن كنت لا تستطيع القيام ولك أجر القائم:
    وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم: «صل قائما، فإن لم تستطع فقاعداً، فإن لم تستطع فعلى جنب» [رواه البخاري وابن العربي والصعدي وصححه الألباني].

    18- صل قاعداً في النفل وإن كنت تستطيع القيام ولك نصف أجر القائم:
    إذا كنت تستطيع القيام وأحببت أن تصلي قاعداً فلك نصف أجر القائم.... قال صلى الله عليه وسلم: «من صلى قائما فهو أفضل، ومن صلى قاعدا، فله نصف أجر القائم، ومن صلى نائما، فله نصف أجر القاعد» [رواه البخاري وصححه الألباني].

    19- لا تخجل أن تصليٍ قاعداً:
    فإن هذا الخجل يحرمك أجراً عظيماً. فإن كنت معذوراً لا تستطيع القيام فلك الأجر كاملاً وإن كنت تستطيع القيام وصليت في النفل جالساً فلك نصف الأجر فلا تحرم نفسك، ولا يمنعك الخجل من الناس من الأجر العظيم.

    20- اجلس في المسجد وإن لم تستطع الصلاة:
    إذا لم تستطيع أن تصلي قائماً ولا قاعداً ولا مضطجعاً فاشهد المسجد ودعوة المسلمين فإن المكث في المسجد ولو بغير صلاة عبادة عظيمة فإن الملائكة تصلي على من جلس في المسجد بعد الصلاة تدعو له وتقول اللهم اغفر له اللهم ارحمه.

    عبدالرحمن بن عبدالخالق
    صيد الفوائد



    ربي آسالك ثلاثه 1 : جْنِھٌ آلفردوس 2 : ۈحُسْنَ آلخآتمِہٌ 3 : ۈرضآ آلوالدين آمَين يارب .. وإياكم

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الأعضاء الذين قرأو هذا الموضوع : 0

إجراءات :  (عرض - الذين قرأو الموضوع)

لا يوجد أسماء لعرضها.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •