النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    مراقب سابق الصورة الرمزية ابو ريتاج
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    مكة المكرمة
    المشاركات
    5,231
    Rep Power
    449

    عاجل شاب ينتحل شخصية فتاة للتوبة



    هذه القصة هي قصه حقيقية
    أتركم مع القصة:الشخص يتحدث عن نفسه
    حاولت بنت أن تتقرب مني و تتصل بي، فصددتها. حاولت مرارا و تكرارا، و لكنها لم تلقى مني سوى الصد و الدفع. و بعد شهر من محاولاتها البائسة البائدة بالفشل، اتصل بي رجل ....في الأربعينيات من العمر، و قال لي أنه يعتذر عما بدر منه و أنه هو الذي كان يتصل من قبل و يحاول أن ...ينتحل شخصية فتاة، و قال لي أنه واقع في مشكلة و بحاجة للمساعدة.

    فوعدته بأن أساعده و أن أستمع لمشكلته، لكن عليه أن يجيب على سؤالين أولا. السؤال الأول، لماذا حاول
    بداية أن ينتحل شخصية فتاة؟ فقال أنه كان يظن أنه سيستدرجني لمساعدته باعتباره فتاة و أني سأصده إن علمت أنه رجل. عندها سألته السؤال الثاني، فقلت له : لماذا اخترتني أنا لأساعدك و أنا أصلا لا أعرفك و لا ..أنت تعرفني! ؟ قال، سمعتك تتكلم في محافل عدة من قبل و أعجبني فيك إخلاصك و صدقك و علمك و فهمك.
    تعجبت من هذه الإجابة، لأني أعرف نفسي، و أعرف أن بضاعتي من العلم الشرعي قليلة جدا، و أعرف أن هناك الكثير ممن هم خير مني لتقديم النصح، و لكني لم أشأ أن أخوض معه في مسائل جانبية، فقررت أن أستمع لمشكلته و إن كان بوسعي أن أساعده ساعدته، و إن لم يكن وجهته لحيث يستطيعون مساعدته. وقلت له، هات ما عندك.

    فقال . . . أنا رجل انتكست في ديني من بعد هداية، و ابتليت في خلقي من بعد رشاد، فانحدر مستواي الخلقي لأن انغمست في ممارسة أمور شائنة مع بنت ما. . . (لم تصل هذه الأمور لحد الزنا على حد علمي ) ، و بدأت

    حياتي تتدهور، و فقدت ديني شيئا فشيئا، بعد أن كنت طالبا للشهادة، أصبحت طالبا للمتعة الرخيصة التي لا

    تدوم سوى سويعات... بل دقائق. و الآن أحاول التوبة، و البنت التي كانت السبب في ضياعي تهددني بأن

    تفضحني و تنشر صوري في وضعيات مشينة، ستنشرها في الإنترنت و تهدم حياتي و تشوه صورتي في

    بلدي و عندي أهلي و عشيرتي، بل و هددتني بأن ترسل علي من يؤذيني أو يؤذي أهلي إن لم أستمر معها

    في الرذيلة. فماذا أفعل ؟ أريد منك النصيحة فقط.

    ففكرت في قصته... و تدبرتها قليلا

    قلت : هل ستؤذيك بشيء لم يكتبه الله لك ؟

    قال : لا.

    قلت : هل تخاف شيئا أو إنسا أو جنا و الله معك ؟

    قال : لا.

    قلت : هل الله يخذل التائب؟

    قال : لا.

    قلت : هل تخاف في الله لومه لائم ؟

    قال : لا.

    قلت : إذا فتب لربك و ما عليك من وعيدها، فوعيد الله لمن لا يتوب أكبر، و ما من أذى يقع عليك منها إلا و

    قد كتبه الله عليك، فإن لم يكتبه الله عليك، فلن تستطيع هي أن تغير حرفا مما كتب في قدرك، و إن قدر الله لك

    أن تؤذى على يدها فاصبر و احتسب و لا تخف في الله لومه لائم. و لعل ما قد تلقاه من الأذى كفارة لما بدر

    عنك، فياليتني أجد وسيلة أدفع بها ثمن ذنوبي في حياتي، فذلك أسهل من دفع ثمن الذنوب في نار جهنم.

    فتوكل على الله و احسم أمرك و تب إليه و اتركها تنبح كما تشاء.

    فبكى ، و قال بارك الله فيك، هذا ما كنت أبحث عنه.

    بالأمس جاءني خبر وفاة ذلك الرجل، توفي بعد توبته بيوم في حادث سيارة. بكيت حين سمعت الخبر. لم أبك

    لأني حزنت على صديق، فلم أكن أعرف الرجل أصلا. بكيت على حال الإنسان، يهرب من غفران ربه إلى

    معصيته، و الله يمهله و يرأف بحاله و يعطيه فرصا لا تعد للتوبة، فلا يستأثر بهذه الفرص إلى ذو حظ عظيم.

    هذا الرجل الذي تاب كان يحاول الاتصال بي لمدة شهر، لكن نيته لم تكن صافية، و كان يلتف و يحاول

    انتحال شخصية فتاة ظنا منه أن ذلك سيقربه من العثور على حل للمشكلة فباءت محاولاته بالفشل لأن نيته لم

    تكن صافية، ثم قرر أن يصفي نيته و يعترف بأنه رجل يطلب المساعدة، عندها حصل الكلام بيني و بينه، و

    بعدها بأيام، رفع ملك الموت روح الرجل من الأرض إلى بارئ تلك النفس. و كأن الله شاء له أن تمتد حياته

    حتى يجد من يعينه على التوبة و يشد من أزره. امتدت حياة ذلك الرجل لبضع و أربعين عام، كانت خواتيمها

    ضلال في ضلال، و ما تاب إلا قبل الموت بسويعات. كم منا تمر به فرص التوبة... و يعرض عنها؟ كم منا

    يسهل الله له طريق الهداية، فيختار هو طريق الضلال؟

    علمتني هذه القصة الكثير الكثير. علمتني عبر لها صلة بالمتوفى – رحمة الله عليه – و عبر لها صلة بي. ما كنت لأظن أن نصيحتي له ستنقذه من الموت و هو في بحور الرذيلة. عندما كنت أكلمه و أنصحه، كنت أظن
    أنه ساذج لأنه يطلب العون من شخص مثلي لا علم شرعي لديه و لا مكانة و لا صفة رسمية. و بعد أن علمت ..وقع أثر نصيحتي له على حياته و مماته، أدركت معنى كلمة "لا تحقرن من المعروف شيئا".


    لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
    أخي : تذكر دائماً أن الإستغفار يفتح الأقفال
    يقول ابن تيمية : إن المسألة لتغلق علي فأستغفر الله ألف مرة أو أكثر فيفتحها الله علي

  2. #2
    وسام الأحبة الماسي الصورة الرمزية RawanD
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    غــ GaZa ــزة
    المشاركات
    3,270
    Rep Power
    316

    افتراضي رد : شاب ينتحل شخصية فتاة للتوبة

    الله يكتب أجركم ويجزيكم الخير ..
    قصة مؤثرة جدا .. ومغزاها اكثر من رائع .




    ~
    كنت ولازلت وسأبقى بإذن الله . . "حآملة هم فلسطين"


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ان الله سبحانة وتعال - دعا الكون كله للتوبة
    بواسطة a_krw2001 في المنتدى الملتقى الشرعي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 03 Jul 2007, 09:58 PM
  2. الى كل من أشتاقت نفســـ للتوبة ــــــه
    بواسطة ام ريان في المنتدى الملتقى الشرعي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12 Dec 2006, 10:11 PM
  3. رمضان طريق للتوبة
    بواسطة strawberry في المنتدى الملتقى الشرعي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19 Sep 2006, 05:04 AM
  4. قصة وعبرة.... مأساة فتاة... سوء خاتمة فتاة
    بواسطة محبة في الله في المنتدى الملتقى الشرعي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05 Jul 2006, 08:24 PM
  5. شخصية دراكيولا..........!!
    بواسطة البيان في المنتدى الملتقى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28 Feb 2005, 11:45 PM

الأعضاء الذين قرأو هذا الموضوع : 0

إجراءات :  (عرض - الذين قرأو الموضوع)

لا يوجد أسماء لعرضها.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •