صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 12345 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 54
  1. #21
    عضو مبدع الصورة الرمزية بيرق السعدي
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الدولة
    جده
    المشاركات
    1,137
    Rep Power
    122

    افتراضي بحث يحذر من وجود علاقة بين التلفزيون ومرض الخرف

    بحث يحذر من وجود علاقة بين التلفزيون ومرض الخرف

    حذر بحث علمي جديد من أن مشاهدة التلفزيون لأوقات طويلة وعدم القيام بنشاط بدني قد يكون له علاقة بمرض خرف الشيخوخة المعروف بالزهايمر. جاء هذا في دراسة أجراها باحثون أميركيون حيث قارنوا الهوايات المفضلة لمجموعة من مرضى الزهايمر مع مجموعة من الأصحاء. وبينت المقارنة التي أشرف عليها الدكتور روبرت فريدلاند من المركز الاميركي لبحوث الشيخوخة في جامعة كليفلاند أن مشاهدة التلفزيون كانت الهواية المشتركة بين مرضى الزهايمر.

    لكن خبيرا آخر هو الدكتور ريتشارد هارفي مدير أبحاث مركز الزهايمر في بريطانيا أشار إلى أن البحث الاميركي يثبت وجود علاقة حقيقية بين الزهايمر ومشاهدة التلفزيون. وتشير الأرقام إلى أن حوالي700 ألف شخص مصابون بالمرض في المملكة المتحدة، أي أنه يصيب واحدا من كل عشرين تتراوح أعمارهم بين السبعين والثمانين عاما، وواحدا من كل خمسة تزيد أعمارهم عن الثمانين. وتتمثل معظم المخاطر التي يسببها المرض في المشكلات التي تلحق بالذاكرة والنطق والادراك. وقال الدكتور فريدلاند إنه من بين كل النشاطات التي صنفت على أنها سلبية سواء على المستوى الفكري أو البدني، كانت مشاهدة التلفزيون هي القاسم المشترك بين المرضى الذين كانوا أقل نشاطا وهم في متوسط الأعمار.

    وتقول الدراسة إن الذهن يشحن في الظروف العادية من خلال القوى التي تؤدي إلى تطوره، والتعلم واحد من هذه القوى، لكن مشاهدة التلفزيون تجعل المرء في حال أشبه باللاوعي ومن ثم يصعب عليه تعلم أي شيء. وترجح الدراسة التي نشرت في مطبوعة لأكاديمية العلوم الاميركية أن الأشخاص الذين يعانون من قلة النشاط تزيد لديهم إمكانية الإصابة بالزهايمر بنسبة 250%. وتبين أن الأشخاص المصابين بالمرض كانوا أقل ميلا للهوايات الفكرية ولا يمتلكون عددا كبيرا من الاهتمامات قياسا بنظرائهم الأصحاء.

    لكن الدكتور هارفي يرى أن مرض الزهايمر أكثر تعقيدا من مجرد ربطه ببساطة بمشاهدة التلفزيون. وقال إن الذين أجروا الدراسة سألوا من يقومون على رعاية المرضى عن أنشطتهم بدلا من أن يسألوا المرضى أنفسهم عن نشاطهم وهو ما يعني أن النتائج غير دقيقة.

    وفي المقابل، قال الدكتور هارفي إن الأشخاص الأصحاء الذين شملتهم الدراسة ربما يكونون قد جنحوا إلى المبالغة في تقدير حجم النشاط البدني الذي اعتادوا على بذله.

  2. #22
    عضو مبدع الصورة الرمزية بيرق السعدي
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الدولة
    جده
    المشاركات
    1,137
    Rep Power
    122

    افتراضي التثاؤب يزيد تدفق الدم

    التثاؤب يزيد تدفق الدم

    أثبت العالمان النفسيان الأمريكيان روبير بروفين ورونالد بيننجر أن عملية (التثاؤب) هي نوع من فعل الجسم بهدف زيادة معدل الدم في المخ على عكس ما اشيع من أنه دليل على قلة النوم أو الضيق من شيء ما في الحياة.
    ويرى العالمان الأمريكيان ان الشخص يتثاءب في المتوسط ۲۴ مرة في اليوم وأنه وسيلة تحضيرية للجسم على تغيير نظامه كما انها طريقة للمحافظة على الجسم في حالة استيقاظ.
    وقد أشارت الدراسة الى ان الرياضيين والموسيقيين يتثاءبون قبل بدء أعمالهم.

  3. #23
    عضو مبدع الصورة الرمزية بيرق السعدي
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الدولة
    جده
    المشاركات
    1,137
    Rep Power
    122

    افتراضي المضادات الالتهابية تقضي على البكتيريا الحميدة في الجسم وتوصيات بالامتناع عن إعطائها

    المضادات الالتهابية تقضي على البكتيريا الحميدة في الجسم وتوصيات بالامتناع عن إعطائها إلا عند الضرورة

    في ظل تزايد الشكوى من نزلات البرد والانفلونزا مع كل شتاء واللجوء إلى المضادات الحيوية في كل الأحوال، حذرت دراسة دوائية من خطورة تجاهل التأثيرات المتبادلة بين البكتيريا الحميدة بالأمعاء والمضادات الحيوية وارتباط ذلك بتقدير جرعاتها، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث حالات تسمم للمريض، كذلك الحال بالنسبة الى جرعات اقراص منع الحمل، مما يؤدي كذلك الى حدوث الحمل وحالات نزيف بدرجات متفاوتة، وتقول استاذة العلوم الصيدلانية بجامعة اسيوط الدكتورة تهاني حسن لـ «الشرق الاوسط»: «انه عند تعاطي المضادات الحيوية عموما، تتأثر هذه البكتيريا الحميدة الموجودة طبيعيا في الأمعاء، ويقل عددها وينقص نشاطها، وانه عند التوقف عن تعاطي المضاد الحيوي تبدأ هذه البكتيريا في استعادة نشاطها وحيويتها وتتكاثر ويزيد عددها مرة اخرى، لكن هذه البكتيريا تؤثر في بعض الاحيان في بعض الأدوية المعطاة عن طريق الفم، فتقلل من تركيزها بنسبة ما، وهنا يجب حساب جرعة الدواء آخذين في الاعتبار تلك النسبة التي تفقد من الدواء نتيجة مفعول هذه البكتيريا الحميدة».. متسائلة: «ماذا لو تأثرت هذه البكتيريا من جراء تعاطي المضاد الحيوي؟».. وتجيب: «سيقل عددها وينقص نشاطها، وبالتالي يصبح تأثيرها على الدواء الآخر المتعاطى ضعيفا»، الأمر الذي يؤدي الى زيادة تركيز هذا الدواء الآخر عن المعتاد، خاصة اذا لم يؤخذ في الاعتبار مدى تأثير هذه النسبة الى مستويات تفوق الجرعة المقننة مما يؤدي الى تعرض المرضى الى حالات تسمم قد تدخلهم في دوامات اختلاطات خطيرة». وتذكر الباحثة المصرية ان هذه المشكلة تصبح اشد تعقيدا اذا كان العقار الآخر من الادوية شديدة السمية التي لها جرعات صغيرة، حيث ان اي تراكم يكون محسوسا، ونضرب على ذلك الذي يستعمل في علاج امراض القلب. وتقول إن عقار «الديجوكسين» تتراوح الجرعة منه بين 1 و2 ملليغرام وهي جرعة صغيرة جدا، تتأثر سلبا بالبكتيريا الحميدة، وانه في حالة نقص هذه البكتيريا في عددها يزيد تركيز الديجوكسين بشكل فجائي في حالة المريض، ويحدث حالات تسمم بهذا العقار، مشيرة الى انه في هذه الحالة يجب تعديل الجرعة بالنقصان بعد التعاطي او اثناء تعاطي المضاد الحيوي لتلافي هذه المشكلة.

    وتوضح الدكتورة تهاني أن لتأثير هذه البكتيريا الحميدة الموجودة بالأمعاء الدقيقة قصة اخرى مع مستحضرات اقراص منع الحمل التي تؤخذ بالفم، فهذه البكتيريا تؤدي دورا مهما في مفعول هذه الاقراص التي هي عبارة عن هورمونات انثوية بتركيزات متفاوتة، مؤكدة انه بعد امتصاص هذه الهورمونات ووصولها الى الكبد تمهيداً لإخراجها من الجسم، تمر خلال الدورة الدموية البابية فتصل مرة اخرى للأمعاء، فيبدأ من هنا.. من الأمعاء الدقيقة دور البكتيريا الحميدة التي تؤثر في تركيبه وتفك من ارتباطه ببعض المركبات الاخرى لتعيده الى صورته الاولى قبل استقلاب الهورمون فيتم امتصاصه من جديد، وهكذا يعيد الهورمون دورته مرة اخرى، ويطيل ذلك من فترة بقاء الهورمون في الدم بتركيز عال ويعطي مفعولا افضل، ويكون تأثيره في منع الحمل اكبر.

    وتتساءل: كيف يكون الأمر لو ان هذه البكتيريا الحميدة التي تسبب هذه الدورة الداخلية للهورمون فتطيل عمره وتزيد تأثيره داخل الجسم قد ضعفت بتأثير تعاطي المضاد الحيوي فلم تقم بدورها كما يجب؟، مجيبة بأنه في هذه الحالة يتم اخراج الهورمون من الجسم بمعدل اسرع فيقل تركيزه في الدم، ويقل مفعوله المانع للحمل، فيحدث الحمل غير المرغوب به، أو على الأقل تحدث درجات متفاوتة من النزيف للمرأة الحامل.

  4. #24
    مشرفة سابقة الصورة الرمزية بنت الرافدين
    تاريخ التسجيل
    Jan 1970
    المشاركات
    1,051
    Rep Power
    246

    افتراضي مشاركة: أخر الاستشارات والدارسات والبحوث الطبية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    دراسة بريطانية: الأحماض الدهنية تلعب دورا مهما في تطوير قدرات الإدراك في مرحلة الطفولة

    > تعتبر الأحماض الدهنية المتعددة وغير المشبعة ذات السلسلة الطويلةِ Long-chain polyunsaturated fatty acids (LCPs)، خصوصاً حامض دوكوساهكسانويك docosahexaenoic acid (DHA) وحامض أراكيدونيك arachidonic acid (AA) ـ مفتاح كتلَ البناء الرئيسية في الدماغِ. وهناك استهلاك مبكّر وسريع لأحماض LCPs بالدماغِ، يَبْدأُ في الثُلثِ الثانيِ من عمر الجنين بالرحم ويستمر خلال السنتينِ الأولى مِنْ الحياةِ.
    إن تكوين أحماض LCPs في كل من الجنين والمولود الجديد غير كاف ويُخفق في تَلْبِية حاجاتِ الدماغِ الناميِ بسرعة. وعليه فإمداد وتزويد الدماغ بأحماض LCPs أصبح ضرورياً، فالجنينِ يحصل عليه بالنقلِ النشيطِ من الأم عبر المشيمةِ، وفي المولود الجديدِ مِن قِبل الحليبِ المدعم بأحماض LCPs.
    البروفيسور بيتر ويللاتس Professor Peter Willatts أستاذ الطب النفسي وعلم النفس المتطور بجامعة دندي- سكوتلاند، وله أبحاث واسعة في مجال تطور الادراك cognitive development عند الرضع والأطفال اليافعين والتي أجراها بالتعاون مع زميله البروفيسور/ ستيوارت فورسيث Professor Stewart Forsyth في كلية الطب ومستشفى ناين ويلز بجامعة دندي (Ninewells Hospital and Medical School, University of Dundee)، قدم في مؤتمر «شؤون التغذية وتطوّر الرضّع»، المنعقد بالقاهرة، دراسة أجريت بهدف التعرف على التأثيرات حول التطويرِ الإدراكيِ مِنْ جراء الاختلاف في مصادر تزويد أحماض LCPs إلى كل من الجنين والمولود الجديد، وأصبح هذا الموضوع هدف العديد من الأبحاث.
    هناك عدد من هذه الأبحاث لم تسجل أي تأثيراتِ لأحماض LCPs على مقياس بيلي Bayley Scales المستخدم لقياس تطور ونمو الطفل، لكن هذه النَتائِجِ غير حاسمة لأن مقياس Bayley لا يقيّمُ القدرات الإدراكيةَ المهمةَ بشكل كافٍ والتي تتطوّرُ أثناء السنتينِ الأوليين مِنْ حياة الطفلِ. وعلى النقيض من ذلك، فقد وُجِدَ أن أحماض LCPs تؤثّرُ على تطويرِ وظائفِ إدراكيةِ معيّنةِ كثيرِة، مثل القدرة على حَلّ المشاكل. إن معظم النَتائِجُ والأكثر ثباتا تأتي مِنْ الدِراساتِ التي تجرى لمعرفة تأثيراتِ أحماض LCPs على تطويرِ الانتباه والكفاءةِ الناميةِ في معالجة المعلوماتِ.
    إن النظرةِ السريعة ذات المدى القصير، تشيرُ إلى المعالجة الأكثرِ كفاءة، والتي وُجِدَت في الأطفالِ الذين سبق تزويدهم بأحماض LCPs، وكذلك في أطفالِ الأمهاتِ اللاتي كان عندهن مستوى عال من حامض DHA في وقت الولادة. إن تمتع الأم بمستوى عال من هذا الحامض DHA يكون مرتبطا أيضاً بتحسن وتطور في التحكم في الانتباه. إن أحماض LCPs, وخصوصاً حامض DHA تُقدّمُ مساهمةَ مهمةَ في تطويرِ القدراتِ الإدراكيةِ المركزيةِ في الطفولةِ.

  5. #25
    عضو مبدع الصورة الرمزية بيرق السعدي
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الدولة
    جده
    المشاركات
    1,137
    Rep Power
    122

    افتراضي الطعام المقلى يزيد من خطورة الإصابة بالسرطان

    [GRADE="B22222 FF0000 FFA500 FF6347 FF0000"]الطعام المقلى يزيد من خطورة الإصابة بالسرطان - 02/05/2006 [/GRADE]

    أكدت نتائج دراسة أجريت فى جامعة سنغافورة بأن تناول الطعام المقلى بشكل متكرر يزيد من خطورة الإصابة بالسرطان. وقام الباحثون بإجراء دراسة على عدة أنواع من الطعام المقلي، ووجدوا مواد ضارة تنطلق من الزيت عند تسخينه قبل القيام بعملية القلي، تشبه المواد الكيماوية الموجودة فى دخان السجائر.وبحسب الباحثين فإن هذه المواد الكيماوية والتى تسبب السرطان موجودة فى كافة أنواع الزيوت، إلا أن أخطرها يتواجد فى الزيت النباتي، بما فيها زيت الزيتون والذرة. وقال الباحثون إن هذه المواد الكيماوية ترفع من خطورة الإصابة بسرطان الرئة والثدى والمثانة بنسبة واحد من مائة.

  6. #26
    عضو مبدع الصورة الرمزية بيرق السعدي
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الدولة
    جده
    المشاركات
    1,137
    Rep Power
    122

    افتراضي دراسة ... السمنة تؤدى إلى تزايد الأصابة بالزهايمر

    [GLOW="0000FF"]دراسة ... السمنة تؤدى إلى تزايد الأصابة بالزهايمر - 20/04/2006[/GLOW]

    أكدت دراسة حديثة بأن الأشخاص الذين يصابون بالسمنة فى سن الأربعين، يعانون من خطورة متزايدة للإصابة بمرض الزهايمر.واعتمدت نتائج الدراسة التى أجريت فى معهد قيصر بيرمانينتى للأبحاث فى الولايات المتحدة بقيادة الباحثة الدكتورة ريتشيل وايتمير على بيانات تخص 9 آلاف شخص، تم جمعها على مدى ثلاثين عاماً. وتقول الدكتورة وايتمر إنه على الرغم من الحاجة لإجراء المزيد من الدراسات، إلا أن نتائج هذه الدراسة تنصح بإبقاء الوزن معتدلاً فى مرحلة منتصف العمر الأمر الذى يخفف من إصابة الناس بأمراض عقلية فى المراحل العمرية المتقدمة.وتضيف وايتمر "إن السمنة وزيادة الوزن، عوامل خطورة يمكن تجنبها. وإذا ما تمت السيطرة على السمنة فى مراحل عمرية متقدمة، فإن هذا الأمر يؤدى إلى ارتفاع عدد حالات الإصابة بفقدان الذاكرة وبنسبة تفوق النسب الموجودة حالياً."

  7. #27
    عضو مبدع الصورة الرمزية بيرق السعدي
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الدولة
    جده
    المشاركات
    1,137
    Rep Power
    122

    افتراضي أول عملية جراحية تجرى بالتنويم المغنطيسى

    [GLOW="339900"]أول عملية جراحية تجرى بالتنويم المغنطيسى - 12/04/2006 [/GLOW]

    قدم أحد البرامج التلفزيونية فى بريطانيا نقلاً حياً لأول عملية جراحية تجرى بالتنويم المغنطيسى بدلاً من المخدر. وذكرت صحيفة ذا انديبندنت أن المستشار الجراحى فى مستشفى برينسيس رويال البريطانى طوم هينيغان، قام بفتح شق فى أسفل بطن المريض لمعاجلة فتاق يعانى منه. وقام المتخصص بالتنويم المغنطيسى جون باتلر بوضع المريض فى حالة من " الاسترخاء العميق " لكى يكتم الألم لدى المريض. وأضافت الصحيفة أنه تم بث العملية كجزء من تحقيق عن دور التنويم المغنطيسى فى العناية الصحية. وقالت الصحيفة أن التنويم المغنطيسى يستخدم فى بلجيكا وفى أجزاء أخرى من أوروبا. وأضافت أن الجراح الأيرلندى جاك غيبسون قام بأكثر من 4 ألاف إجراء تحت التنويم المغنطيسى بين الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، بينها جراحات تجميل وبتر أعضاء .

  8. #28
    عضو مبدع الصورة الرمزية بيرق السعدي
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الدولة
    جده
    المشاركات
    1,137
    Rep Power
    122

    افتراضي تجارب ناجحة لعمليات زرع مثانات

    [GLOW="990099"]تجارب ناجحة لعمليات زرع مثانات - 04/04/2006 [/GLOW]

    نجح علماء امريكيين بزرع خلايا تعود لمرضى المثانة على مثانة تم تطويرها بطريقة مخبرية. وقام الباحثون في جامعة "wake forest" في ولاية نورث كارولينا باجراء سبع عمليات زرع، وعند بعض المرضى يبدو ان العضو الجديد يعمل بطريقة جيدة. ووصفت هذه العمليات بالحدث التاريخي . ويعمل الباحثون في الوقت الحاضر على تجارب على عمليات زرع وتطوير اعضاء اخرى، بينها القلب. ومن المعروف ان امراض المثانة تؤدي الى مشاكل في الكلية. ومن الممكن ان تعالج امراض المثانة بواسطة الجراحة، الا ان ذلك غالبا ما يقود الى عوارض وتعقيدات اخرى. وتقضي جراحة المثانة عادة باستعمال اجزاء من الامعاء من اجل حل المشاكل، ولكن الجديد في تجربة الزرع هو انها تحمي الكليتين من التعقيدات التي قد تنتج عن جراحة المثانة. وبما ان وظيفة الامعاء هي امتصاص الاغذية ووظيفة المثانة هي اخراجها، فان الذين يعانون من امراض المثانة هم عرضة لمرض ترقق العظام، وكذلك الى معاناتهم من خطر تطور ما يعرف بـ"حصى الكلية". ويقول فريق "wake forest" للبحوث انه نجح باحصاء سبعة مرضى يعانون وراثيا من ضعف في المثانة، فقام الفريق الطبي باخذ عينات من مثانة هؤلاء، واجروا زرعها في المختبر، وبعدها، تم وضع الخلايا المزروعة في المختبر في مثانات صممت خصيصا، وتمت مراقبة هذا التطور لسبعة او ثمانية اسابيع. وبعدها، قام الاطباء بزرع المثانة الجديدة المطورة في المختبر داخل مثانة المرضى، وتمت مراقبة حالة هؤلاء لفترة خمسة اعوام. وبعد المراقبة، تبين للاطباء ان تفاعل المثانة المزروعة تم بطريقة جيدة ولم تظهر اي عوارض ناتجة عن الزرع. ويعمل الفريق الطبي المعني حاليا على زرع 20 عضوا مختلفا في المختبرات ومن بينها شرايين وقلوب. ويقول رئيس فريق الابحاث الدكتور انتوني عطا الله ان ما تم انجازه "يشكل خطوة صغيرة على درب النجاح باستبدال خلايا واعضاء مريضة عند الانسان". واضاف الدكتور عطا الله ان "الهدف كان السير ببطء في هذه الابحاث للتأكد من ان الامور تتجه الى النجاح ، وفي النهاية، ما يهم هو ايجاد السبل الافضل لتحسين حالة المرضى". من جهته، وصف الدكتور ستيف شونج من معهد الابحاث المتقدمة في مجال المجاري البولية في ولاية ايلينويس الامريكية ان هذا التطور بالحدث التاريخي، وقال ان ذلك يمثل "انجازا بانسبة لمعالجة المرضى الذي يعانون من سرطان المثانة". ولكن في الوقت نفسه، نبه الدكتور شونج الى "ضرورة متابعة المرضى الذين يجرى لهم الزرع، وعلى المدى الطويل، وذلك للتأكد من ان الطريقة الجديدة فعالة ومجدية".

  9. #29
    عضو مبدع الصورة الرمزية بيرق السعدي
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الدولة
    جده
    المشاركات
    1,137
    Rep Power
    122

    افتراضي الضوضاء الصاخبة تزيد من احتمالات حدوث أورام

    [GLOW="000000"]الضوضاء الصاخبة تزيد من احتمالات حدوث أورام - 06/03/2006[/GLOW]

    ذكرت دراسة علمية أن التعرض إلى الضوضاء الصاخبة لفترات طويلة قد يزيد من احتمال حدوث ورم ينمو في العصب الذي يربط الأذن بالمخ والمرتبط بفقدان السمع وطنين الإذنين والدوار أو فقدان التوازن.وأشار التقرير الذي نشر مؤخرا في الدورية الأمريكية لـ"علم الأوبئة" إلى أن "الدراسة الوحيدة المنشورة فيما يتعلق بالضوضاء ومخاطر أورام العصب السمعي محدودة بعدد قليل وتقتصر على الرجال فقط". ووثق كولن ادواردز الباحث بجامعة ولاية اوهايو فى كولومبوس وباحثون من معهد كارولينسكا فى استكهولم جميع المرضى الذين شخصت حالات إصابتهم بأورام في العصب السمعي بين عامي 1999 و2002 فى ثلاث مناطق جغرافية بالسويد.وأجرى الباحثون مقابلات مع 146 مريضا و564 شخصا من الأصحاء الذين خضعوا للملاحظة فيما يتعلق بأنواع وفترة التعرض للضوضاء الصاخبة. وحسب الباحثين فقد ارتبط التعرض للضوضاء الصاخبة والتي جرى تعريفها بأنها التي تتجاوز معدل 80 وحدة سمعية "بزيادة ملحوظة في فارق أورام العصب السمعي".وأشارت الدراسة إلى إن "الفئات الأكثر عرضة للإصابة بهذه الأورام هي التي يتعرض أصحابها لضوضاء الماكينات أو الآلات الكهربائية أو معدات البناء والموسيقى بما في ذلك من يعملون في صناعة الموسيقي". وقال معدو الدراسة إن احتمال الإصابة المرتبط بالتعرض للضوضاء وجد لدى كل من الرجال والنساء مضيفين انه "لم يقع خطر فيما يتعلق بالإصابة بأورام في العصب السمعي مع التعرض للضوضاء الصاخبة حين تستخدم وسائل لحماية السمع".

  10. #30
    مشرفة سابقة الصورة الرمزية بنت الرافدين
    تاريخ التسجيل
    Jan 1970
    المشاركات
    1,051
    Rep Power
    246

    افتراضي مشاركة: أخر الاستشارات والدارسات والبحوث الطبية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    أثبتت دراستان منفصلتان أن حشوات الأسنان الفضية آمنة ولا تسبب التسمم.
    وعلى الرغم من أن الدراسة اللاحقة وجدت ارتفاعا في مستويات الزئبق في بول الأطفال، بعد تلقيهم حشوات للأسنان، إلا انه لا يوجد أي أثار مرضية إحصائية حول تعرض الأطفال لإمراض الكلى أو إصابتهم بأي مشاكل عصبية.

    وقال مسئول الدراسة ديفيد بلينغر، بروفيسور في علم الأعصاب من كلية هارفارد للطب, "لم نلحظ أي تغيرات عصبية أو فسيولوجية على الكلى. اعتقد بأن النتائج مطمئنة."

    ولكنه أضاف، "لا يمكننا على الرغم من ذلك أن نرفض فرضية أن هناك فئة قليلة من الأشخاص قد تتعرض لمشاكل من حشوات الزئبق."

    وتتكون الحشوات الفضية من مادة الزئبق بنسبة أعلى من الفضة، حيث توجد بنسبة 50%. بينما يقول أطباء الأسنان والخبراء بأن الزئبق عندما يختلط مع معادن أخرى لا يشكل خطرا صحية.

    في حين ترفض جمعية حماية المستهلكين هذه الفرضية وتصر على أن مادة الزئبق خطيرة وسامة، وتتسرب من الحشوة على شكل أبخرة زئبقية، ثم تتدخل في مجرى الدم.

    هذا ومن جانب اخر ، اليك الطريقة المثلى للحفاظ على اسنان طفلك الرضيع من التسوس:

    ·يمكن أن تنتقل نفس الجراثيم التي تسبب تسوس الأسنان في فمك إلى طفلك الرضيع إذا وضعت ملعقة طفلك الرضيع، أو لهايته، أو ألعابه في فمك.

    ·أمسحي أسنان طفلك الرضيع بقطعة قماش ناعمة بعد الطعام لإزالة بعض السكريات الموجودة في الحليب والتي تسبب تسوس الأسنان.

    ·لا تضعي رضاعة الحليب في فم طفلك الصغير وهو نائم أو مستلقي، لأن هذا يسبب ضرراً للأسنان وتسوسها.

    ·إذا كنت حامل واصبت بالتهابات اللثة، أو تسوس الأسنان قومي بزيارة طبيب الأسنان، حيث يمكن أن تنتقل بعض الالتهابات إلى الجنين.


    ودمتم سالمين

    أختكم بنت الرافدين

صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 12345 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 15 May 2013, 05:29 PM
  2. قسم الاستشارات والنصائح الطبية بإشراف مشرفين القسم الطبي.
    بواسطة البيان في المنتدى الملتقى الطبي العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 22 May 2006, 09:06 PM

الأعضاء الذين قرأو هذا الموضوع : 0

إجراءات :  (عرض - الذين قرأو الموضوع)

لا يوجد أسماء لعرضها.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •