النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    عضو مبدع الصورة الرمزية عبيد المبين
    تاريخ التسجيل
    Jan 1970
    الدولة
    شمال الكرة الأرضية أكثر العام
    المشاركات
    1,112
    Rep Power
    255

    افتراضي عاشوراء بين الفراعنة والرافضة (موضوع رائع رائع رائع ) .

    عاشوراء بين الفراعنة و المجوس

    ظل فرعونُ يمارسُ دور الطاغيةِ المستبد، الجامعِ بين الملك الفاحش والاستعباد. القسري لرعيته، وهو أسوأ أنواع الظلم . الذي يمارسهُ الجبابرةُ عبر التاريخ الإنساني العريق !!

    أمَّا الملكُ الفاحش فتأملهُ في عبارته الاستفزازية : (( أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلا تُبْصِرُونَ)) .

    وأمَّا الاستعباد القسري فدونك في قوله : (( يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي )) (القصص: من الآية38) .

    وأسـتأذنُ القارئ الكريم في استعراض فقرات العبارةِ الأولى ، أما الثانية : فهي عبارةٌ حمقاءٌ خرقاء ، يسخر منها صبيانُ أهل التوحيد ، ويعرفون أنها ضرب من الجنون. تمجُّه الأذان، وتستبشعه الأسماع !! فدعونا نتأمل.

    (( أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلا تُبْصِرُونَ)) .إنها عبارةٌ مستعليةً فجّة منتفشة عجباً وغروراً، فكلُّ لفظة من ألفاظها في تركيبها اللغوي، وموضعها من السياق، دالّةٌ على حجمِ الكِبْر والغطرسة التي يتباهى بها هذا اللعين !!

    (( أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ )) (الزخرف: من الآية51) استفهامٌ استنكاري بلهجةٍ حادّة ، وصرامة لا تقبلُ التفكير أو الترددَ في الإجابة ، ولكنَّها تقتضي سرعةَ الردِّ والتسليم التام، بأنّ الأمرَ كما يُحبّ الملك أو ( الإله ) كما كان يحلم !!

    ثم تأمل قوله : (( لِي )) تجدُها لفظةً صغيرة من حرفين فقط ، ولكنَّهما حرفان، وأي حرفان ؟!!

    إنهما يعنيان الاستئثار التام ، والحيازةَ الكاملة لكلِّ شيء ، بحيثُ لا يبقى لأحدٍ حظٌ أو نصيبٌ ، مهما كان ضئيلاً أو تافهاً !!

    لأنّ التافهين من أمثالِ فرعون تستهويهم التوافهُ، فهم يعيشون لها، ويقتاتون عليها ، ويصنعون منها مجداً مُزيفاً !!

    (( مُلْكُ مِصْرَ )) نعم (( مُلْكُ مِصْرَ)) فمصرٌ كلها تحت تصرفه ، خاضعةً لنفوذه ، فهو ملكها ومالكها ، شبراً شبراً، وكفرَاً وكفراً ، ونهراً ونهراً !!

    فأرضِها وسماءها وخضرائها وغبرائها، وحاضرتها وباديتها، ومدرها ووبرها، حقٌّ خالصٌّ له وحده دون سواه !!

    (( وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي )) (الزخرف: من الآية51) فالنيلُ بجماله الخلّاب، وجريانه المَهيب ذليلٌ تحت أقدامِ الطاغية، أسيرٌ في مملكته الفرعونية !!

    ثم هي عبارةٌ فيها استذلال من وجهٍ آخر لشعبه المقهور، وتهديدٌ مبطّن لجمهورٍ مستعبد، فكأنهُ يقول : ( يا أيها المستغفلون، ها قد ذلت الطبيعةُ لعظمتي، ودانت الأنهارُ لعزتي، وأنتم أولى بالخضوع والتسليم ..و إلا ..؟!!

    (( أَفَلا تُبْصِرُونَ)) (الزخرف: من الآية51) وهي لهجةُ الاستفزازِ المعتادة لكلّ طغاةِ الأرض لا يخلو منها خطابٌ من خطاباتهم مهما كان مقتضباّ أو حتى كانت المناسبة لا تستدعيه !!

    إنّ فرعون يعلمُ جيداً أنهم يُبصرون بل ويسمعون، ولكنهم لا يتكلمون، نعم لا يتكلمون ، فقد أُخرست ألسنتهم ، وعُطلت عن البوحِ بالحقيقة ، و مُجابهة الطاغية بما يكره، فهي حاسةٌ مُعطلةٌ فعلاً إلاَّ من التسبيح بحمد فرعون !!

    وهُنا يُطلّ البطلُ موسى بن عمران- عليه السلام- ويظهرُ على مسرحِ الأحداث في الوقت المناسب، فهو الوحيدُ الذي استخدم لسانه الشريف في مرضاة ربه، وتجرأَ دون غيره على الصدعِ بكلمة الحقِّ بعد عقودٍ طويلة من الصمت الرهيبِ، لشعوبٍ استمرأت الذّل والمهانة في أرضِ الفراعنة !!

    فصولُ القصةِ متعددةٌ ومثيرة، وبحر الأحداث ظلّ بين مدٍّ وجزر، حسبنا منها بيتُ القصيد، يوم واجهَ موسى فرعون بما لا يخطرُ له على بال، فأنكرَ ربوبيتهِ المزعومة، وإلهيته المفتراة ، ورمى بهذه الحقيقة بين عيني الطاغوت، وملأ بها أذنيه غير هيابٍ ولا وجل !!

    بل كانت حواراته كلَّها ، ومناظراته كلها مع فرعون، قمةٌ في الشجاعة، ورأساً في الإقدام المذهل !!

    خذ على سبيل المثال هذا الموقف ، وتأمل صراحةَ العبارة وشجاعتها، ودلالتها وفحواها ، : (( لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنْزَلَ هَؤُلاءِ إِلَّا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ بَصَائِرَ وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا فِرْعَوْنُ مَثْبُوراً)) (الإسراء:102) .

    أي أنك يا فرعون تعلم أن الذي خلق هذه المخلوقات هو الله بصائر للناس يستدلون بها على وجود البارئ المدبر وأنك أضعف وأحقر من أن تَخلق ذرة أو تفلق حبة ، ففالق الحب والنوى هو الله ، وفاطر السموات والأرض هو الله ، وجاعل الظلمات والنور هو الله ، وقاصم القياصرة هو الله ، وكاسر الأكاسرة هو الله .

    وقد بقي الدورُ عليك يا فرعون ولذا فـ (( َإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا فِرْعَوْنُ مَثْبُوراً )) ولما أعيت الحيلةُ فرعون ، وأُلقم حجراً بل صخراً ، وحار جواباً، وطاش صواباً، لجأ إلى استخدام القوةِ التي هي دوماً لغةُ الحوار المفضلة بل الوحيدة لدى الطُغاة المتلعثمين (( لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهاً غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ )) (الشعراء:29).

    ولما وصلت القضيةُ إلى طريقٍ مسدود ، وتشبث فرعون بقناعاته السمجة، ودكتاتوريته الرعناء، كان لا بُدَّ من وضع نهاية لذلكم الصلف والغرور ومن ثم كان الفصلُ الأخير، وفيه تحدثُ المفاصلةُ بالأجساد بعد أن تفاصلتِ الأرواح والعقائد.

    فأذّن موسى بالرحيل امتثالاً للقائل سبحانه : (( أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقاً فِي الْبَحْرِ يَبَساً لا تَخَافُ دَرَكاً وَلا تَخْشَى)) (طـه: من الآية77) .فخرج موسى خاشعاً طائعاً برفقة أتباعه وأنصارهِ وحوارييه ،وفي المقابلِ خرجت جيوشُ الفراعنةِ أشراً وبطراً ورئاءَ الناس. وشتان بين الخروجين، وشتان بين القائدين، وشتان بين العاقبتين.

    أمَّا الأولون فقد خرجوا طائشين بصحبةِ نبيٍّ كليم، ورسولٍ كريم.

    وأمَّا الآخرون فقد خرجوا طائعين بصحبةِ جبّار لئيم، وطاغوتٍ سقيم !

    وفجأةً يجد الفارون بدينهم أنفسهم أمام بحرٍ خضم، مائج هائج، في حين يبصرون من ورائهم جيوشاً جرارة، وجحافلَ جبارة، : (( قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ)) (الشعراء: من الآية61) .

    لكن النبيَّ المعصوم، الواثقُ بربه، يصرخُ بها بقوة، (( كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ)).

    إنَّها المعيةُ الخاصةُ التي لا تكونُ إلا للأولياء المخلصين، والأتقياء المجاهدين ،. إنَّها المعيةُ التي يوم نبذناها خلف ظهورنا، واستبدلناها بأحلافٍ ومعاهدات مع الكفار، وكلنا اللهُ إليهم ، فأصبحت الحالُ كما ترى . (( كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ)) .

    وهُنا تحدثُ المعجزةُ.. فيُؤمر البحرُ الهائج، واليم المائج ، فإذا أمواجهُ جبالٌ صماء وحجارة بكماء ، وإذا من خلالها دروبٌ وممرات يابسة ، كأنَّها لم تذق طعم الماءِ يوماً من الدهر !!

    فيعبر موسى وقومه بكلِّ أمنٍ وسكينة .. حتى إذا ما خرج من قوم موسى آخرهم ، وولج من جنودِ فرعون آخرهم ، عاد البحرُ هائجاً واليم مائجاً ، ووقع الفراعنةُ كلهم في الفخِّ المحكم، الذي صنعهُ الملكُ القهار، العزيزُ الجبار : (( فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ)) (الزخرف:55) .

    وإذا بالمتأله القزم، والطاغية الجبان ، يتقاذفهُ الموج يمنةً ويسرة، وهو يصرخ في الوقت الضائع، وبعد فوات الأوان : (( آمَنَتْ بما بَنُو إِسْرائيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ)) (يونس: من الآية90) لكن هيهات فهو إيمان المضطر الذي لا ينفع صاحبه لأنه كان متأخراً، نعم متأخراً جداً !!

    ويا لله كم في قصةِ فرعون مع كليم الله موسى من العبر والعظات، التي لو تأملها الجبابرة لخمدت نيران الكبرياءِ في صدورهم، وانطفأت جذوةُ الغرورِ من قلوبهم !!

    لو تأمل الجبابرةُ قصةَ فرعون ونهايته المهيبة، لعلموا أن للغطرسةِ نهاية وأي نهاية ؟! ذلك أن نهايتهم قاصمةً ومحزنةً ومخيفة، لأنَّها من صنعِ جبارٍ قهار، إذا أخذ ظالماً لم يفلته، وهي نهايةٌ حتمية، لا يمكن أن تتخلف ولا يمكن أن يُعفى من مغبتها طاغوت مهما امتد أجله، وطالت أيامه !! .

    ولو كان المُلك العريض، والجيشُ المديد، والثراء الفاحش، يمكنُ لها أن تحمي الأباطرةَ والقياصرة من ساعة الانتقامِ الرهيبة والنقمة الربانية العاتية، لكان فرعونُ أولى الناس بالسلامة والعافية، فقد كان نسيج وحده في الطغيان والجبروت ، فآل أمره إلى ما سمعت !!

    لقد ذهب فرعون وذهب ملكه وجنده وخدمه وحشمه، وصلفه وغروره ، وبقية ذكراه مسطورةً في القرآن العزيز، تهتفُ بقوةٍ في آذان فراعنةِ الأرض كلهم ، أن كفى غطرسةً وغروراً، وتسلطاً على رعاياكم الضعفاء المساكين، فإنَّما وليتم عليهم لترحموهم وتواسوهم ، وتحرسوهم لا لتذلوهم وتقهروهم ، رحل فرعون غير مأسوف كأمس الدابر، وبقيت ذكراهُ تهتف بقوةٍ، وتهز بعنف أكتاف كل القياصرةِ على وجه الأرض، أنَّ سُنةَ الله لا تتبدل ولا تتغير !!

    وأن من سلك مشرب فرعون، فسيشرب من الكأس الذي شرب منه فرعون، ويا لها من شربةٍ ويا له من كأس !!

    ومن سلك مشرب موسى- عليه السلام- فأنعم به مشرباً ولو طال القهر والعنت، لأن العبرة في الخواتيم .

    والمسلمون العالمون بالسَنَن والسُنَن لا يعبئون بطول المشوار، وعقبات الطريق، ولا يكتثرون بطول الزمنِ وقلة الرفيق ، لأنهم مطمئنون إلى حتمية النصر وعدالةِ القضية، كما أنَّهم واثقون من دحرِ كلِّ عدوٍ مهما انتفش ريشه، وانتفخت أوداجه، وفي تاريخهم الحديث نماذجَ لفراعنة ومتفرعنة، قُصمت ظهورهم ، وبادت ممالكهم (( فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَشِيدٍ)) (الحج:45) .

    سلوا التاريخ عن هتلرَ وجنونه ؟!

    وعن ستالين وغروره ؟ !!

    وسلوه عن ريجن وريجان، وبرجنيف وميتران ؟!

    (( هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزاً )) (مريم:98) .

    حدّث ابن عباس- رضي الله عنه- فقال : (( قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء فسألهم عن صيامه فقالوا : هذا يوم نصر الله فيه موسى وقومه وهزم فرعون وقومه، فنحنُ نصومه شكراً لله، فقال رسول الله- صلى الله عليه وسلم : (نحن أحق بموسى منكم ) فصامه وأمره بصيامه )) .

    إذاً فعاشوراء يومٌ مفرحٌ حقاً، ومناسبةٌ كريمة، وذكرى عاطرةً جديرةً بأن تُصام شكراً لله الذي نصر موسى وجندهُ، كما أنَّ في عاشوراء دفعةً معنويةً لأولئك المرابطين على ثغور الإسلام في أرض الرافدين ، وثالث المسجدين، وبلاد أفغان والشيشان وغيرها، تشدُّ من أزرهم، وتربط على قلوبهم، فتنشرح صدورهم، ويكونون على يقينٍ بأنَّهم متى قاتلوا امتثالاً لأمرِ ربهم، وجهاداً في سبيل الله، ونصرةً لدينهم وعقيدتهم , فلن تلينَ لهم قناة، ولن تخيب لهم غاية، ولن تنتكس لهم راية !! ذلك أنَّ الله يدافعُ عنهم : (( إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا)) (الحج: من الآية38)) , ويرمي عنهم : (( وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى)) (الأنفال: من الآية17) ويقاتل عنهم : (( قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ)) (التوبة: من الآية30) .

    إن أمريكا تشنُ اليوم حرباً سافرة على أمتنا وتحاربنا بحصارها الاقتصادي، ودكتاتوريتها المتسلطة، فنهضَ إليها رجالٌ صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر، نهض إليها أسود الفلوجة، فمرغوا كبريائها في التراب، وأذاقوها من العذاب كؤوساً، ولقنوها من الجحيم دروساً وهم من هم في عدتهم وعددهم ؟! وهي من هي في جبروتها وسلاحها وبأسها ؟!

    وهذا يدل على أن وعد الله لا يتخلف، وأن نصره الذي نصر به موسى يوم عاشوراء، ونصر به محمداً يوم بدر .

    هو النصر الذي لن يبخل به تعالى على أبطال أفغانستان والعراق وفلسطين والشيشان، وها قد لاحت بشائرٌ، وظهرت أماراته.

    فانطلقي يا كتائب الإيمان، ويا سلالةَ المجد في أرض أفغانستان والعراق، وأسرعي يا فوارس الإسلام، ويا بدور الزمان في الشيشان، ومسرى الرسول- صلى الله عليه وسلم.

    فاللهُ ناصركم، والله ضامنكم، والله مولاكم.

    فنعم المولى ونعم النصير


    أمَّا الرافضة الإثنا عشرية، فلهم في عاشوراء نفاق من دم مهراق !!

    حيث يجتمعُ أخبث العباد طويةً، وأسوأهم نيةً من بقايا ابن سلول، وأحفاد ابن العلقمي، ويمارسون مأتمهم السنوي ، ونفاقهم الدولي، بذكرى مقتل الحسين- رضي الله عنه- والذي كانوا هم قتلته الحقيقيين ، والسبب المباشر في مصيره المحزن حقاًً !!

    وللحقيقة نقول :

    لقد أًستدرج الحسين- رضي الله عنه - من قبل شيعة العراق، لتولي مهام الحُكم هناك بعد سلسلة طويلة من المكاتبات والمراسلات، تُحرضه على الخروج إلى العراق ، ومبايعته على الإمارة، حتى اغتر- رضي الله عنه- بعباراتهم المعسولة، وأيْمانِهم الغليظة فخرج متأولاً، راغباً في الحكم بشريعة الله، لا ركضاً وراء دنيا، أو سعياً خلف مجد زائف .

    وللتاريخ نسجل

    لقد كان أصحاب النبي- صلى الله عليه وسلم- مجمعين بأن الشيعة قومٌ بهت غُدْرٌ لا يُوثق بنصرتهم، ولا يُؤمن جانبُهم ولذا تتابعت نصائحهم للحسين ، محاولين ثنيه عن الخروج ، وإقناعه بالعزوف عن المجازفة والمخاطرة بنفسه الزكية, ونفوس أهل البيت الأطهار، والعدول عن المراهنة بشيعةٍ أنجاس أرذال خوّارين جبناء!!

    فهذا ابن عباس- رضي الله عنه- يأتيه فيقول: أين تريد يا ابن فاطمة ؟ قال: العراق وشيعتي !! قال : إني لكارهٌ أن تخرج إلى قوم قتلوا أباك، وطعنوا أخاكَ، حتى تركهم سُخطة، ومّلهم أّذكرك الله أن لا تغرر بنفسك ؟ !

    وجاء أبو سعيد الخدري فقال : يا أبا عبد الله إني لك ناصحٌ ومشفق، وقد بلغني أن قوماً من شيعتك كاتبوك، فلا تخرج !! فإنِّي سمعتُ أباك بالكوفة يقول : والله إنِّي لقد مللتهم، وأبغضوني ومّلوني، ومن فاز بهم فإنما فاز بالسهم الأخيب ، والله مالهم ثبات ولا عزم، ولا صبر على السيف !!

    وجاءهُ عبد الله بن مطيع فقال: فداك أبي وأمي، متّعنا بنفسك ولا تسر إلى العراق. فوالله لئن قَتلك هؤلاءِ ليتخذوننا خَوَلاً أو عبيدأً.

    قلت : ولكنَّ أمرُ الله كان قدراً مقدوراً ، وقضاءُ لله لا يتخلف !! فخرج الحسينُ بأهله وإخوانه وأبنائه، حتى إذا بلغَ العراق لم يجد شخصاً واحدا من الشيعة الخونة ، يخرج إليه أو ينصره، بل ظلوا مختبئين في جحورهم كالفئران، بعد أن أوقعوه في فخٍ محكم ، ومأزقٍ حرج وأسلموه للقدر المحتوم !!

    وخرج إليه جندُ الطاغية عبيد الله بن زياد، وعليهم عمرُ بن سعد لمواجهة الحسين في معركةٍ غير متكافئة، لا عدداً ولا عُدة !! وأنى أن تتكافأ الطائفتان أو يتقارب الجيشان، وجيشُ ابن زياد بالآلاف، ورفقة الحسين لا يزيدون عن الثلاثين فرداً، معظمهم نساءٌ وذرية ؟! بعد أن ذهبت أحلامه وآمالهُ في الشيعة أدراج الرياح ؟!

    الكارثة :

    وجد الحسينُ- رضي الله عنه-في اليوم العاشر من محرم لعام (61هـ ) نفسهُ وأهلهُ وأولاده وإخوانه في أرض مكشوفة، محاطاً بآلاف من الفوارس، وأضعافها من السيوفِ البوارق، تطلبُ رأسه الشريف، ودمه الحرام بأي ثمنٍ فالملك عقيم !!

    فحدثت المأساة، ووقع الخطب الجسيم، والداهيةُ المهيبة ، وقتل ريحانة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على يدٍ فجرةٍ ظلمة مجرمين ، وبمؤامرةٍ خبيثة، نسج خيوطها من الألفِ إلى الياء شيعةُ العراق الجُبناء !!

    لقد أسلم الشيعةُ الحسين وأهله وذرته ، إلى جند ابن زياد غنيمةً باردةً على طبقٍ من ذهب، ثم أخذوا ينوحون نواح الثكلى المستأجرة، ويذرفون دموع التماسيح !! .

    قتلَ الشيعةُ حُسيناً ثم ملأوا الدنيا ضجيجاً وصراخاً وعويلاً، أسفاً مكذوباً على الدمِ المستباح في كربلاء !!

    وهذا النواحُ الشيعي المكرور كلّ عاشوراء من كلِّ عام، مسرحيةٌ فجة، ونفاقٌ ساذج لا ينطلي إلا على البسطاء. !!

    ثم هو مأتمٌ بدعيٌّ سخيفٌ، له أهدافٌ لئيمة، يُدركُها العالمون بالنفسية الشيعية وما انطوت عليه من لؤمٍ عجز إبليسُ عن الإتيانِ بمثله، أو نصفهِ أو ثلثه والثلث كثير!!

    وصدق فيهم قول القائل :

    وكنت فتى من جند إبليس فارتقى بي الحالُ حتى صار إبليسُ من جندي

    وللأمانةِ، ونصحاً للأمة، وفضحاً للئام، أوجزُ بعض الأهداف الحقيقيةِ للمهزلة الشيعية في عاشوراء فأقول :

    1- إن ما يفعلهُ الشيعةُ الرافضة يوم عاشوراء من لطمِ للخدود وإسالةُ للدماء وذرف للدموع ، وإجهاشٍ في البكاء، إنَّما هو من باب العبثِ بمشاعر العامة واستدرار عواطفهم،وإيهامهم بأنَّهم مفجعون بما جرى للحسين وأهله زوراً وبهتاناً !!

    2- إظهارُ الولاء والمحبةِ لآل البيت تضليلاً واستخفافاً بالعقول، وإلا فالحقيقةُ اليقينية أن الشيعةَ أحقدُ الناسِ على آل البيتِ، وأشدهم بغضاً لأزواج النبي- صلى الله عليه وسلم- وهُنّ أركانٌ رئيسة من الآلِ الكرام !!

    3- تشويهُ الإسلام، وتنفيرُ الناس منه، فالشيعةُ ما دخلوا الإسلام ولاجازفوا بالانتماء إليه إلا لإفساده من الداخل , وما تصويرهم لما يجري في عاشوراء من المشاهد المزرية، والممارساتِ الخرقاء، ونشرهم لها في الآفاقِ باسم الإسلام ، إلاَّ دليلاً واضحاً على بغضهم لهذا الدين، ومحاولتهم إلصاق هذه القبائح به !!

    ولكن كم لله من حكمةٍ، وكم في قضائهِ من خيرٍ ، فقد كان المأتم الشيعي يوم عاشوراء ، وما فيه من الخرافةِ الموروثةِ عبر السنين، وما اشتمل عليه من القِِحة والوقاحة والسماجةِ والسذاجة، والطيشِ والجنون، أن نفر الناسُ من التشيعِ وأبغضوه ، وشكروا الله وحمدوه أن جنّبهم مزالق أهل الضلال، وطرائق أرباب البدع والخرافة، وعضّوا على مذهبِ أهلِّ السُنة بالنواجذ، حيثُ تكون المحبة الحقيقة دون كذبٍ أو نفاق !!

    وكم لله من حكمةٍ، وكم في قضائه من خيرٍ، فقد كان المأتمُ الشيعي يوم عاشوراء، وغيره من المخازي الشيعيةِ، سبباً إحراج الشبابِ الشيعي الذي لم يجد تفسيراً مقنعاً لهذه المُمارسات التي ورَّثها من آبائه وأجداده، وكانت هذه الاعتقادات والتصرفات الرعناءِ سبباً لاعتناق بعضهم الإسلام فراراً من الخرافة، وبحثاً عن الحقيقة التي لم يهنئوا بها يوماً من الدهر، إلا في ظلّ السُنّة التي حرمهم منها دجاجلةُ ( قُم ) و ( كربلاء ) وآياتُ الشيطان العُظمى !!

    اللهمَّ لا تؤاخذنا بما فعلَ السُفهاءُ ، وحمداً لك ربي على نعمةِ الإسلام .

    الرابط :
    http://www.islamlight.net/index.php?...1&limitstart=1
    http://www.islamlight.net/index.php?...1&limitstart=0
    منقول لكثرة فوائده ، وكاتبه معروف بعلمه وأسلوبه الأدبي .

  2. #2
    وسام الأحبة البرونزي الصورة الرمزية أم ريوف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    1,724
    Rep Power
    165

    افتراضي مشاركة: عاشوراء بين الفراعنة والرافضة (موضوع رائع رائع رائع ) .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك أخي الكريم
    عبيد المبين
    موضوع قيم وفيه من الدروس والعبر ما فيه
    كتب الله أجرك وأجزل ثوابك
    اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والهداية والاستقامه
    اللهم وأدمها علينا وثبتنا عليها حتى نلقاك يا رب العالمين
    [glow="9999CC"]
    أم ريوف



    [/glow]
    ___________




  3. #3
    إداري سابق الصورة الرمزية أبوالزبير
    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    الدولة
    حيث تجدني
    المشاركات
    5,302
    Rep Power
    498

    افتراضي مشاركة: عاشوراء بين الفراعنة والرافضة (موضوع رائع رائع رائع ) .

    اللهمَّ لا تؤاخذنا بما فعلَ السُفهاءُ ، وحمداً لك ربي على نعمةِ الإسلام

    بارك الله فيك عبيد المبين

  4. #4
    عضو مشارك الصورة الرمزية مهم للغاية
    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    80
    Rep Power
    48

    افتراضي مشاركة: عاشوراء بين الفراعنة والرافضة (موضوع رائع رائع رائع ) .

    بارك الله في نقلك ..

    وجعلك ممن حمد ربه على نعمه آناء الليل وأطراف النهار ..

    ودمتم ...
    [FRAME="11 70"]ماقلت زورا حين قلت أحبكم
    ماالحب إلا الحب في الرحمن[/FRAME]

  5. #5
    شخصيات هامة الصورة الرمزية منير 83
    تاريخ التسجيل
    Jan 1970
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,900
    Rep Power
    313

    افتراضي مشاركة: عاشوراء بين الفراعنة والرافضة (موضوع رائع رائع رائع ) .

    نعوذ بالله من الضلال

    نسال الله الهداية للجميع

    اخى عبد المبين .. موضوع موفق لاحرمك الله الاجر والمثوبه


  6. #6
    مشرفة سابقة الصورة الرمزية بنت الرافدين
    تاريخ التسجيل
    Jan 1970
    المشاركات
    1,051
    Rep Power
    246

    افتراضي مشاركة: عاشوراء بين الفراعنة والرافضة (موضوع رائع رائع رائع ) .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    بارك الله فيك أخي المفضال عبيد المبين فعلا الموضوع رائع


    أثابك الله تعالى على النقل المفيد .


    أختك بنت الرافدين

  7. #7
    وسام الأحبة الفضي الصورة الرمزية عبادة
    تاريخ التسجيل
    Jan 1970
    الدولة
    بداخل المساجد
    المشاركات
    2,103
    Rep Power
    354

    افتراضي رد : عاشوراء بين الفراعنة والرافضة (موضوع رائع رائع رائع ) .

    جزاكم اله خير


    [rainbow]" تبسم تبسم وخلي الهموم وخلي الغموم وخلي الضجر "[/rainbow]

    [read]" يامن تأمل طيب الحياة ...... تفائل ستلقى جميل الأثر " [/read]

  8. #8
    عضو مبدع الصورة الرمزية أبو الجوري الشرقي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    في قلوب المحبين
    المشاركات
    1,184
    Rep Power
    118

    افتراضي رد : عاشوراء بين الفراعنة والرافضة (موضوع رائع رائع رائع ) .

    بارك الله فيك

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. برنامج رائع فى كل حاجة للشيخ مشارى - رائع -
    بواسطة العزة للاسلام في المنتدى الملتقى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02 Aug 2007, 03:33 PM
  2. موضوع برنامج ساعة حوار .. لايفوتكم برنامج رائع ..
    بواسطة *بشائر الخير* في المنتدى ملتقى الصوتيات و المرئيات والصور
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 19 Apr 2006, 12:33 PM
  3. تلك هي الدنيااااااا(فلاش رائع رائع مهمممممم
    بواسطة المشتاقة للجنة في المنتدى ملتقى المواهب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30 Apr 2004, 11:39 PM
  4. فلاش رائع رائع...فجروهم
    بواسطة ماذا اعددنا ليوم القيامه في المنتدى ملتقى المواهب
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 19 Apr 2004, 03:02 AM
  5. فلاش معبر عن الموت رائع واجمل من رائع
    بواسطة السندس في المنتدى ملتقى المواهب
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 17 Jan 2004, 06:08 PM

الأعضاء الذين قرأو هذا الموضوع : 0

إجراءات :  (عرض - الذين قرأو الموضوع)

لا يوجد أسماء لعرضها.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •