المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الجندية في الإسلام (( مفهوم دعوي ومنهجي ))



سيف السنة
12 Aug 2004, 08:53 AM
[بسم الله الرحمن الرحيم]

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
قال الله عز وجل (( ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين إنهم لهم المنصورون وإن جندنا لهم الغالبون ))
أحبابي اعلموا أن المستقبل لهذا الدين طال الزمان أم قصر شاء من شاء وأبى من أبى ففي الآية السابقة قسم من الله سبحانه وتعالى بأن النصر والغلبة للمرسلين ولأتباعهم من الجند المخلصين . واعلموا أن جند الله لا يغلبون إلا لإخلالهم بأمر من أمور الله أو لضعف التوكل على الله عز وجل . وهنا تحضرني قصة الحصار الإسلامي لأحد قلاع وحصون الكفرة فتأخر النصر عليهم مع وجود مقومات النصر المادية فبحث القائد المسدد عن سبب تأخير النصر ففتش بين جنده فلم يجد تقصيرا تجاه أمر الله إلا مسألة بسيطة جدا عند الجميع ولكن أثرها عظيم جدا وجد أن الجيش لا يستاك أي لم يستخدموا سنة السواك وهي سنة فأمر القائد المسدد الجيش بالانطلاق إلى السهول والبحث عما يستاكون به من الشجر وكان الكفرة يرصدون تحركات الجيش الإسلامي فلما رأوهم جميعا ينطلقون إلى الأشجار يقطعونها ويضعونها في أفواههم صاحوا بمن وراءهم ويلكم لقد بلغ منهم الجوع والسخط مبلغه فلا مناص من التسليم قبل اشتداد اتلأمر وحدوث مالا تحمد عقباه فاستسلم أهل الحصن للقائد المسلم دون قتال وما ذاك إلا ببركة التزامهم بسنة قد هجروها فتأخر النصر ..
الله أكبر تلك هي الجيوش ورب الكعبة .
أحبتي ينبغي أن تعلموا :
1- أن كل من نطق بالشهادتين يجب أن يكون من جند الله وأنصاره (( يا أيها الذين آمنوا كونوا أنصار الله ........)) .وما سمي الأنصار أنصارا إلا بنصرتهم للنبي صلى الله عليه وسلم ودفاعهم عن دعوته .
2- أن الباطل إنما يطغى بكثرة جنده وأنصاره (( وفي موسى إذ أرسلناه إلى فرعون بسلطان مبين فتولى بركنه وقال ساحر أو مجنون )) بركنه أي بجنده أي تقوى بهم حتى يقول كلمة الكفر .
3- أن لا قيمة للباطل وجنوده أبدا أمام قدرة الله سبحانه وتعالى . (( فأخذناه وجنوده فنبذناهم باليم وهو مليم )) .
وسأكمل لاحقا الفرق بين جند الحق وجند الباطل ، ووما هي سمات الجندية الصادقة .
أسأل الله لي ولكم القبول والتوفيق وأن يجعلنا بحق جنودا لدينه ...... آمين

بتصرف من سلسلة المنهاج

المزاح
12 Aug 2004, 01:03 PM
سيف السنة

آه لو يعلم هذا القائد أن السواك قد أستبدل بمعجون أسنان وفرشاة

فقيس على ذلك أشياءً كثيرة أستبدلت .

ولكنا نحسن الظن بالله جل وعلا ونقول أن النصر قادم بعون الله تعالى .

بارك الله في جهدك ونقلك ونسأل العلي القدير لك الأجر والمثوبة .

EBN 7JR
12 Aug 2004, 09:30 PM
مفهوم دعوي منهجي لمن عمله به .. لاحرمك ربي الاجر اخي موضوع مميز وخصوصي

محبك - ابن حجــــــــــــــر

صقر الأحبة
13 Aug 2004, 04:20 AM
<div align="center">سيف السنة
بارك الله فيك ونفع بك
مشاركة طيبة نافعة لا حرمك الله أجرها
محبك في الله
صقر الأحبة</div>

أبو عبدالرحمن
13 Aug 2004, 11:12 AM
<div align="center">

<img src='http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/012.GIF' border='0' alt='user posted image' />

أخي الحبيب سيف السنة

أولا : حياك الله وبياك في منتداك .. منتدى الأحبة في الله

حيث الإفادة والاستفادة : )

أسأل الله أن ينفع بك الإسلام والمسلمين .. آمين

<img src='http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/012.GIF' border='0' alt='user posted image' />

ثانيا : جزاك الله خير الجزاء ...

مشاركة طيبة لا حرمت أجرها ..

بارك الله فيك وأحسن إليك ونفع بك

وجعل ما تقدم في ميزان حسناتك

أخوك المحب لك في الله..

سردوبي

<img src='http://www.asmilies.com/smiliespic/FAWASEL/012.GIF' border='0' alt='user posted image' />

</div>

سيف السنة
14 Aug 2004, 02:56 AM
السلام عليكم ورحمة الله
الأحباب :
المزاح -ابن حجر- صقر الأحبة - سردوبي . جزيتم خيرا ونفع الله بكم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده :
نكمل ما ابتدأنا به في موضوع الجندية في الإسلام وسأبين هنا الفرق بين الجندية الحقة والجندية الباطلة :
اعلم رعاك الله أن :
1- الجندية في الباطل جندية مستأجرة لم تقم على مبدأ نبيل البتة إنما استئجار من طاغية دينهم الدرهم والدينار
فهؤلاء سحرة فرعون قبل ايمانهم قالوا : (( إن لنا لأجرا إن كنا نحن الغالبين قال نعم وإنكم لمن المقربين ))
أما جندية الحق جندية لا إله إلا الله فهي جندية العطاء والبذل جندية مخلصة لا يرجى بها إلا وجه الله عز وجل .
(( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة ))
المشتري : الله.
البائع المؤمن المجاهد .
السلعة : النفس والمال .
الثمن : الجنة .
فأنعم بها من تجارة . ربح البيع يا مؤمن .
كان الرسول صلى الله عليه وسلم يمر على آل ياسر في مكة وهم يعذبون فلم يعدهم بمال ولا منصب و لا متاع دنيوي إنما قال :
(( صبرا آل ياسر فإن موعدكم الجنة )) .
2- جندية الباطل لا أخلاق لها و لا شرف بل غدر وخيانة (( لا يرقبون بمؤمن إلا ولا ذمة )) .
اليهود والنصارى والتتار والهندوس والملاحدة وفرق الباطنية والطواغيت لا أخلاق لهم ولا عهود خاصة مع أهل الإيمان
عندما انفصلت باكستان عن الهند أعلنت دوله الهندوس أن من أراد من المسلمين المغادرة لبياكستان فليركب
القطار فركب ثلاثون ألفا من المسلمين فسار بهم القطار حتى وصلوا ممر خيبر فأخذ الهندوس يشيعون القتل والتنكيل
بالمسلمين فعاد القطار لباكستان وهم بقايا أناس وأشلاء .‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍
أما جند الحق أهل الايمان أهلا لا إله إلا الله قدوتهم محمد صلى الله عليه وسلم الذي إذا ودع جيشا قال له : انطلقوا
باسم الله وعلى ملة رسول الله لا تقتلوا شيخا كبيرا و لاطفلا صغيرا ولا امرأة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين ))
دخل قتيبة بن مسلم الباهلي مدينة سمرقند دون أن يخير أهلها بين الاسلام أو الجزية أو السيف . فشكى أهلها
لأمير العدل والخلق عمر بن عبدالعزيز فأرسل لهم قاضيا فلما سمع من الجميع أعلن أن دخول جيش المسلمين غير شرعي
وأمر الجيش بالخروج فلما خرج الجيش وتجاوز أبواب المدينة صاح أهل سمرقند والله ما هذه أخلاق بشر أرجعوا فنحن على
دينكم . الله أكبر (( العاقل خصيم نفسه )) . عدل وانصاف حتى مع النفس .
3- جندية الباطل جندية آثمة ومآل جندها النار وما عجل لهم من ألم وجراحات في الدنيا إنما هو مما يعجل لهم من العذاب في الدنيا قبل الآخرة .
أما جندية الحق والعدل فهي مما يثاب عليها العبد في كل هم ونصب وألم يجده (( ما يصيب المؤمن من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن حتى الشوكة
يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه ))
قال تعالى : (( إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله مالا يرجون ))
نعم لا سواء قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار .
لا سواء جرحانا تكفير ذنب وعلو منزلة وجرحاهم عاجلة كفرهم من العذاب .
مر أحد السلف على رجل مقطوع اليدين والرجلين أعمى وينادي : النار النار . فسأله ما شأنك قال : أنا ممن
اقتحم دار عثمان بن عفان فاعترضتني امرأته فلطمتها فدعا علي عثمان (( قطع الله يديك ورجليك وأعمى عينيك
وأدخلك النار . فأصابتني دعوة عثمان ولم يبق لي إلا النار ............

وإلى بقية الموضوع واهم سمات الجندية الحقة والجندية الباطلة . وكيف نرتقي بأنفسنا إلى الجندية الحقة .
والسلام عليكم ورحمة الله .