الصور | المقالات | البطاقات | الجوال | الأخبار | الفيديو | الصوتيات | راسل الموقع | المنتديات | الرئيسية

خريطة الموقع الإثنين 30 يناير 2023م

اقتحم البوابة .. ماذا تنتظر !!   «^»  انفض غبــار النوم و اسعد بأوقـــات السحر   «^»  كيف تطيل عمرك وتزيد حسناتك؟   «^»  لحظة جديدة   «^»  قـُطـع الـطريــــقُ علـيّ يا أحبـابـي   «^»  كلمـــات دعويـــة  «^»  غراس العمر  «^»  مات وهو ساجد في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم  «^»  كيف أبر أمي بعد موتها؟  «^»  من صفات المؤمنون الصادقون جديد المقالات
فيلم عن أوباما يحذف مشهد أدائه الصلاة  «^»  دبى تقرّ بتهريب إيران مواد نووية عبر موانيها  «^»  نجاة نائب من قائمة "علاوي" من الاغتيال   «^»  جول: تركيا لا تبحث عن بدائل للغرب  «^»  إقرار الدستور في قرغيزستان بأغلبية كبيرة  «^»  صحيفة: "إسرائيل" أبلغت تركيا بأنها قد تعتذر رسميًّا  «^»  أوغلو: اجتماعي بـ"بن اليعازر" جاء بطلب "إسرائيلي"  «^»  استطلاع: "جورج بوش" أسوأ رئيس أمريكي  «^»  بقعة النفط تكلف أمريكا "آلاف المليارات"  «^»  طالبان تتبنى مهاجمة منظمة أمريكية بأفغانستان جديد الأخبار
فتوى الشنقيطي  «^»  يا أمي  «^»  انا العبد3  «^»  انا العبد2  «^»  انا العبد  «^»  فضائل الصلاة. الشيخ الدكتور: مشعل اللهيبي   «^»  الدرس الثالث للشيخ محمد المختار الشنقيطي ( كتاب الطهارة )  «^»  الدرس الثاني للشيخ محمد المختار الشنقيطي ( كتاب الطهارة )  «^»  الدرس الأول للشيخ محمد المختار الشنقيطي ( وصايا لطالب العلم )  «^»  المرحلة الأولى - نشأة العلوم الشرعية - نشأة علم الفرق للشيخ عبدالله عيد المالكي جديد الصوتيات

مكتبة الأخبار
أخبار سياسية
إخوان مصر: خطاب "أوباما" محاولة لتجميل وجه أمريكا

إخوان مصر: خطاب "أوباما" محاولة لتجميل وجه أمريكا
إخوان مصر: خطاب \"أوباما\" محاولة لتجميل وجه أمريكا
أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في مصر اليوم السبت أن خطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما للعالم الإسلامي, الخميس الماضي، مجرد محاولة لتجميل صورة أمريكا الملطخة بالظلم وجرائم العدوان وإراقة دماء العرب والمسلمين في كل مكان.

وأكدت الجماعة في بيان أصدره مكتب الإرشاد اليوم السبت، على عدم اختلافهم مع المبادئ العامة التي ذكرها أوباما عن حقوق الإنسان والعدل والحوار، لكنهم اعتبروا هذا مجرد تغير في الأسلوب والتكتيك في بعض القضايا؛ بما يؤكد سياسة التدخل الناعم للإدارة الأمريكية بدلاً من استخدام الآلة العسكرية التى ما زالت تقوم بجرائمها فى أفغانستان وباكستان، فضلاً عن الاحتلال الذي ما زال جاثماً على صدر العراق وآثاره وتداعياته مستمرة.

لا جديد في خطاب أوباما:

وقال بيان الجماعة: "لقد استمعنا، كما استمع الناس في العالم، إلى الخطاب الذي ألقاه الرئيس الأمريكي أوباما من جامعة القاهرة، فلم نرَ فيه، كما توقعنا من قبل، جديدًا يُذكر بالنسبة إلى الاستراتيجية الأمريكية".

وشددت الجماعة على أن العبارات العاطفية واللغة واللباقة التي استخدمها أوباما لكسب مشاعر المسلمين لا تحقق عدلاً ولا تسترد حقًّا للمسلمين فى فلسطين أو العراق أو أفغانستان أو باكستان أو غيرها من بلاد العالم الإسلامي التي يراق فيها الدم المسلم ليل نهار بتخطيط أمريكي.

حملة أمريكا ضد مسلمي العالم:

وأشار البيان إلى أنه ما لم تتوقف الحملة التى تقودها أمريكا ضد المسلمين، فإن التوترَ سيستمر ويشتد والمقاومة ستزداد وتقوى، وسوف يظل عدم الاستقرار فى العالم على حالته ما لم تتدارك أمريكا وقيادتها مواقفها الظالمة الداعمة للصهاينة وللظالمين الذين يأتمرون بأمرها.

وأكد بيان الإخوان أن أوباما يسير على دربِ أسلافه، حكام أمريكا، فى سياسة الكيل بمكيالين والانحياز الكامل غير المحدود للكيان الصهيوني، مشيرين إلى أن أوباما يلتمس كل الأعذار له فيما يفعل ضد الفلسطينيين، ويظهر ذلك واضحًا في تركيزه على أسطورة المحرقة النازية التي وقعت لليهود.

وأعلنت بعض قيادات الجماعة أن إصدارها لهذا البيان جاء لمنع اللغط والجدل أو سوء الفهم بسبب ما قد يصدر أو ينسب من تصريحات متضاربة لأعضاء الجماعة.

دغدغة مشاعر المسلمين:

واعتبر البيان أن محاولةَ الرئيس الأمريكي دغدغة مشاعر وعواطف العرب والمسلمين من خلال استشهاده بالآيات القرآنية والأحداث التاريخية الإسلامية وقيم التسامح وإسهامات الحضارة الإسلامية فى نهضة وتقدم البشرية لم ولن تنجح فى تحقيقِ أهدافها، ولن تنطلى على العرب والمسلمين؛ مبررين هذا بأن ذلك مجرد تغير فى الأسلوب والتكتيك فى بعض القضايا، ليؤكد سياسة التدخل الناعم للإدارة الأمريكية، بدلاً من استخدام الآلة العسكرية التى ما زالت تقوم بجرائمها فى أفغانستان وباكستان، فضلاً عن الاحتلال الذى ما زال جاثمًا على صدر العراق وآثاره وتداعياته مستمرة.

وانتقد بيان الجماعة الحديث المقتضب والسطحى عن الديمقراطية ولمز الشعوب التى تطالب بها فى العالم العربى والإسلامى، فى الوقت الذى غضَّ فيه الطرف عن الديكتاتوريات القائمة والأنظمة الفاسدة الظالمة التى تقهر شعوبها وتهمش دورها.

القرضاوي: من السذاجة الإفراط في التفاؤل:

من جانبه اعتبر الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين خطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي ألقاه بجامعة القاهرة، بداية مشجعة للتعامل بين العالم الإسلامي وأمريكا على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، غير أنه وصف التفاؤل المفرط بالخطاب بأنه سذاجة.

وقال الشيخ القرضاوي في خطبة الجمعة التي ألقاها بجامع عمر بن الخطاب بالعاصمة القطرية الدوحة: نتمنى أن "يكون الخطاب بداية لتغيير سياسة أمريكا ولو جزئيًا على مراحل، داعيًا العرب والمسلمين للاعتماد على الله وحده ثم على أنفسهم بعد ذلك".

وأضاف: "إذا رأى خصومنا قوتنا ووحدة صفنا احترمونا وحاولوا أن يوجدوا حلولاً لمشاكلنا، وإذا تمزقنا وتنازعنا وحارب بعضنا بعضًا فلن يحترمنا أحد، مستشهدًا بالقول المأثور: من لم يحترم نفسه لم يحترمه غيره".

أمريكا تحكمها مؤسسات:

وانتقد الشيخ القرضاوي الذين أسرفوا في التفاؤل بالخطاب، ظانين أن أمريكا غيَّرت سياستها وأصبحت صديقة للمسلمين وستحل المشاكل التي بينها وبينهم بين عشية وضحاها، ولم يتفق مع الذين انتقدوا أو ورفضوا الخطاب بالكامل وطالبوا بمنع أوباما من إلقائه قائلا: "أنا لست مع المسرفين في التفاؤل ولا المسرفين في سوء الظن".

وأشار إلى أن أمريكا تحكمها مؤسسات ولا يحكمها شخص الرئيس وهناك سياسات موروثة يسير عليها الرؤساء السابقون واللاحقون لا يمكن تغييرها، مقرًا بأن الرئيس الأمريكي حاول التودد للمسلمين وتحدث بلغة غير مستفزة على خلاف لغات الرؤساء السابقين بوش ومن سبقوه.

وأكد القرضاوي أن الرئيس أوباما له جذور إفريقية وإسلامية أثرت فيه وجعلته يستنكر الاستيطان "الإسرائيلي" ولم يصف حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية "حماس" بأنها "إرهابية" وإن كان وصفها بالعنف.

وعبّر الشيخ القرضاوي عن دهشته لوصف أوباما "حماس" التي تدافع عن أرضها وعرضها بالعنف وترك "إسرائيل" المعتدية المغتصبة بلا إدانة.

وعلق الشيخ القرضاوي على استشهاد الرئيس الأمريكي بالقرآن والتوراة في الدعوة للسلم قائلا: "لم أجد في التوراة نصًا واحدًا يدعو للسلام وكل ما في التوراة دعوة للحرب لدرجة أنها تصف الله عز وجل بأنه رب الجنود".

وأفاد بأن فكرة إبادة شعوب البلاد الأصلية التي اتبعها الأمريكيون مع الهنود الحمر وطبقها الإنجليز مع سكان أستراليا الأصليين وتنفذها "إسرائيل" في فلسطين هي فكرة توراتية مستمدة من النص التوراتي القائل: "أبدهم على بكرة أبيهم، لا تستبقي فيها نبتة حية".
تم إضافته يوم السبت 06/06/2009 م - الموافق 13-6-1430 هـ الساعة 6:44 مساءً
شوهد 177 مرة - تم إرسالة 0 مرة

اضف تقييمك

التقييم: 9.97/10 (567 صوت)





التقويــم
يناير 2023
سحنثرخج
123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031

Powered byبرنامج الموقع الشامل انفنتيv2.0.5

Copyright © dciwww.com
Copyright © 2008 www.ala7ebah.com - All rights reserved

احصائيات ملتقى الأحبة في الله في رتب